الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور

وزير الخارجية الكويتي صباح الخالد الصباح مصدر الصورة AFP

أعلنت وزارة الخارجية الكويتية أنها أبلغت السفير الفلبيني لديها بأنه شخص غيرمرغوب فيه، وطلبت منه مغادرة أراضيها في مدة أقصاها أسبوع، مبينة أنها استدعت السفير الكويتي في الفلبين للتشاور.

وكان وزير الخارجية الفلبيني آلان بيتر كايتانو، اعتذر الثلاثاء لدولة الكويت بعد تداول مقاطع فيديو لموظفين من سفارة بلاده في الكويت، وهم يساعدون خادمات فلبينيات على الهرب من مشغليهن "المشتبه بارتكابهم انتهاكات بحقهن".

وقال كايتانو "اعتذر لنظيري الكويتي ونعتذر للحكومة الكويتية والشعب الكويتي وقادة الكويت إذا استاؤوا من الإجراءات التي اتخذتها سفارة الفلبين في الكويت".

وقال كايتانو إن موظفي السفارة الفلبينية تلقوا شكاوى من قبل الكثير من العمال الفلبينيين العاملين في الكويت عن تعرضهم لإساءة في المعاملة.

وأظهر مقطع فيديو جرى تداوله على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن نشرته وزارة الخارجية الفلبينية الأسبوع الفائت، امرأة تفر من منزل قبل أن تستقل سيارة كانت بانتظارها، يعتقد انها تابعة للسفارة الفلبينية.

واعتبرت الكويت تهريب السفارة للخادمات انتهاكا لسيادتها، ما يزيد من التوتر القائم أصلا بين البلدين منذ مقتل خادمة فلبينية في الكويت والعثور على جثتها مخبأة في ثلاجة في شباط/فبراير الماضي.

حكم بإعدام لبناني وسورية لإدانتهما بقتل خادمة فلبينية في الكويت

جدل بين الكويت والفلبين بعد مقتل خادمة

مصدر الصورة EPA
Image caption مقتل العاملة الفلبينية أثار غضبا عارما في الفلبين

وكانت محكمة كويتية أصدرت حكما غيابيا بالإعدام في الأول من إبريل/ نيسان الجاري على رجل لبناني وزوجته السورية بتهمة قتل الخادمة جوانا ديمافيليس التي عُثر على جثتها.

وتقول السلطات الفلبينية إن 252 ألفا من رعاياها يعملون في الكويت، معظمهم في العمالة المنزلية. كما يعمل أكثر من مليوني فلبيني في منطقة الشرق الأوسط..

وكان الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي تحدث مرارا عن العمال الفلبينيين للاستغلال في بلدان خليجية، وتوعد بفرض حظر على عملهم في المنطقة. واتهم أرباب عمل باغتصاب عاملات فلبينيات وإجبارهن على العمل 21 ساعة في اليوم وإطعامهن الفتات.

ووسعت الفلبين بعدها الحظر الذي تفرضه على عمل مواطنيها في الكويت، إذ أعلنت فرض "حظر تام" على سفر عمال بلادها إلى الكويت، يشمل الذين حصلوا على تصاريح عمل والذين لم يغادروا بعد إلى الكويت، علما أن الحظر السابق كان يمنع الفلبينيين من التقدم للحصول على تصريح للعمل في الكويت.

ومنذ ذلك الحين، يحاول البلدان التوصل إلى اتفاق لحماية حقوق العمال الفلبينيين في الكويت، ولا سيما نحو 170 ألف خادمة.

وقد وثقت منظمة هيومن رايتس ووتش وجماعات أخرى إساءة معاملة واسعة النطاق للخادمات المغتربات والعمال الأجانب الآخرين القادمين من الدول النامية في العديد من دول الشرق الأوسط بما في ذلك تعرضهم للاعتداء الجنسي ومصادرة جوازات سفرهم.

المزيد حول هذه القصة