اتفاق إيران النووي: روحاني "يرفض رفضا قاطعا" أي تفاوض

روحاني مصدر الصورة Reuters

شدد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على أن الاتفاق الذي توصلت إليه بلاده مع القوى الكبرى "غير قابل للتفاوض".

ونقل موقع الرئاسة الإيرانية على الانترنت عن روحاني قوله في الاتصال الهاتفي إن "الاتفاق النووي أو أي قضية أخرى بذريعته، غير قابل للتفاوض مطلقا".

وشدد روحاني على القول إن "إيران لا تقبل أية قيود خارج تعهداتها".

وأعقبت كلمات روحاني تلك تحذير أطلقه وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، خلال زيارته لإسرائيل من "طموح إيران للهيمنة على الشرق الأوسط".

وقد أوضح بومبيو أن الولايات المتحدة ستنقض الاتفاق النووي مع إيران، ما لم تسفر المحادثات مع الشركاء الأوروبيين عن اجراء تحسينات على الاتفاق تضمن أن لا تمتلك الجمهورية الاسلامية أي أسلحة نووية على الاطلاق.

ومن جانبها اتفقت الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران على مواصلة الالتزام بالاتفاق الحالي بوصفه أفضل سبيل لتحييد خطر امتلاكها لأسلحة نووية.

وناقش كل من رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والرئيس الفرنسي ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أهمية المحافظة على الاتفاق الراهن في اتصالات هاتفية منفصلة خلال عطلة نهاية الأسبوع .

بيد أنهم أشاروا أيضا إلى الحاجة إلى مناقشة بعض المخاوف التي أثارها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومن بين هذه المخاوف نقص القيود على برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني، وقوله إنها لم تفعل شيئا لكبح دعم إيران لجماعات مسلحة في المنطقة.

مصدر الصورة AFP
Image caption وصف القادة الأوروبيون الاتفاق النووي بأنه "أفضل سبيل لتحييد خطر إيران مسلحة نوويا".

وقالت رئاسة الوزراء البريطانية في بيان الأحد إن ماي اتفقت مع نظرائها الأوروبيين على أن الاتفاق النووي الإيراني كان "أفضل سبيل لتحييد خطر إيران مسلحة نوويا".

واضافت أن القادة الثلاثة "اتفقوا على أن ثمة عناصر مهمة لم يغطها الاتفاق، وهي ما نحتاج لمناقشتها، بضمنها الصواريخ الباليستية، وماذا يحدث عند انتهاء المدى الزمني للعمل بالاتفاق، فضلا عن نشاطات إيران التي تزعزع الاستقرار الاقليمي".

وقد وصف روحاني المواقف الأمريكية ضد الاتفاق النووي بأنها تمثل انتهاكا صارخا للاتفاق بين الدول السبع.

وشدد على أن إيران "اتخذت خلال الأيام الأخيرة قرارات مهمة للغاية على صعيد العلاقات المصرفية والعملة الصعبة وباقي القضايا الاقتصادية، وقد أعددنا اجراءات متنوعة لأي قرار تتخذه أمريكا في الثاني عشر من مايو/أيار" بحسب وكالة أنباء فارس الإيرانية الرسمية.

وكان ترامب قال إن الولايات المتحدة ستعيد فرض العقوبات على إيران في 12 من الشهر المقبل ما لم يصلح الكونغرس والدول الأوربية الكبرى الست "العيوب الكارثية" في الاتفاق.

مصدر الصورة Reuters
Image caption يهدد مسؤولون إيرانيون باستئناف أنشطة تخصيب اليورانيوم

وقد أدان وزير الخارجية الأمريكي بشدة ما وصفه بجهود إيران لزعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، في أول زيارة له للسعودية. .

وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السعودي عادل الجبير إن إيران "تدعم ميليشيات وكيلة لها وجماعات إرهابية. وهي المجهز بالأسلحة للمتمردين الحوثيين في اليمن، كما تقود حملات قرصنة إلكترونية وتدعم نظام الأسد الإجرامي".

وحاول كل من ماكرون وميركل اقناع الرئيس الأمريكي بعدم نقض الاتفاق النووي مع إيران خلال زيارتيهما الى واشنطن الاسبوع الماضي.

وقد أكد مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، في حوار مع محطة فوكس نيوز أن ترامب لم يحسم قراره بعد بشأن نقض الاتفاق النووي مع إيران أم إبقائه.

وكان روحاني حذر الأسبوع الماضي من أنه ستكون هناك "عواقب وخيمة" إذا أعادت الولايات المتحدة فرض العقوبات.

ولم يعط الرئيس الإيراني مزيدا من التفاصيل، لكن مسؤولين إيرانيين قالوا إن أنشطة تخصيب اليورانيوم قد تستأنف بقوة خلال أيام، إضافة إلى إمكانية انسحاب طهران من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية.

المزيد حول هذه القصة