إيران: اتهامات المغرب بدعم البوليساريو "لا أساس لها من الصحة"

سفارة إيران في المغرب مصدر الصورة AFP

نفت إيران الاتهامات التي وجهها المغرب إليها بشأن دعمها لجبهة البوليساريو (الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب) وتزويدها بالأسلحة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، إن مزاعم المغرب بشأن العلاقة مع جبهة البوليساريو "لا أساس لها من الصحة وتجافي الحقيقة ومرفوضة تماما".

وأوضح قاسمي أن مناقشة هذا الموضوع جرت في الأيام الاخيرة خلال اتصالات هاتفية بين مسؤولي البلدين، حيث نفت السلطات الإيرانية صحة هذه الأنباء جملة وتفصيلا.

وأضاف أن بلاده "تعلن بصراحة أن من أهم أسس سياسات إيران الخارجية مع باقي دول العالم هو الاحترام الكبير لسيادتها وأمنها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية".

إيران والمغرب: علاقة متأرجحة على وقع الأوضاع الإقليمية

محكمة العدل الأوروبية تستثني الصحراء الغربية من اتفاق الصيد مع المغرب

وكانت المملكة المغربية قالت إنها ستقطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران بسبب ما وصفته بدعم طهران لجبهة البوليساريو ومدها بالأسلحة.

وقال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي، ناصر بوريطة، في مؤتمر صحفي إن الرباط ستغلق سفارة إيران وتطرد سفيرها، واتهم حزب الله اللبناني بالضلوع في إيصال الأسلحة إلى البوليساريو.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
وزير الخارجية المغربي: لدينا أدلة على تورط إيران في دعم البوليساري

وقال بوريطة "كانت أول شحنة من الأسلحة مؤخرا" وقد ارسلت إلى الجبهة المدعومة من الجزائر عبر "عناصر" في السفارة الإيرانية في الجزائر.

وأوضح "أن مسؤولا في حزب الله في سفارة إيران بالجزائر كان ينسق بين مسؤولين في حزب الله وجبهة البوليساريو وهذا لا يمكن أن يكون دون علم الجمهورية الإسلامية".

وأضاف أن "مسؤولين كبار من حزب الله زاروا تندوف (مقر جبهة البوليساريو) في 2116 لالتقاء مسؤولين عسكريين في البوليساريو".

وأصدر حزب الله بيانا قائلا إنه "ينفي هذه المزاعم والاتهامات جملة وتفصيلاً".

الصحراء الغربية...لاجئون نسيهم العالم

ايران: القرار المغربي مثير للاستغراب وللتساؤل

واضاف بيان الحزب أنه "يعتبر أنه من المؤسف أن يلجأ المغرب بفعل ضغوط أمريكية وإسرائيلية وسعودية لتوجيه هذه الاتهامات الباطلة، ويرى أنه كان حرياً بالخارجية المغربية أن تبحث عن حجة أكثر إقناعا لقطع علاقاتها مع إيران".

ونفت جبهة البوليساريو الاتهامات المغربية، على لسان أحد قياديها، البشير مصطفى السيد، الذي اتهم المغرب بتلفيق هذه الاتهامات لأنه "يواجه صعوبات مع المبعوث الأممي للصحراء، ويحاول البحث عن أي شيء لإلهاء الشعب المغربي"، بحسب تعبيره.

كما أصدرت السفارة الإيرانية في الجزائر تكذيبا للاتهامات المغربية قالت فيه "إنها إذ تنفي هذه الاتهامات الكاذبة، تؤكد على التزامها بممارسة دورها القانوني والطبيعي في توطيد العلاقات بين البلدين الشقيقين إيران والجزائر".

ونفى الوزير الخارجية المغربي أن يكون لقطع العلاقات مع إيران أي صلة بسوريا و ما يجري في الشرق الأوسط عموما، بل أنه جاء في سياق مراجعة العلاقة الثنائية بين المغرب وإيران وما قدمته إيران من دعم للبوليساريو.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption خاضت جبهة بوليساريو صراعا مسلحا مع السلطات المغربية منذ انسحاب إسبانيا من المنطقة في عام 1974

وسبق للمغرب أن قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران مطلع عام 2009، عقب احتجاج من المغرب على تصريحات إيرانية اعتبرتها الرباط غير مقبولة إثر تضامنها مع البحرين في الأزمة التي نشبت مع طهران حينها.

وتمتد الصحراء الغربية على مساحة تبلغ 266 ألف كلم مربع، ولها ساحل على المحيط الأطلسي يمتد 1100 كلم، وتعد المياه المقابلة له من المناطق الغنية بالأسماك.

ويدير المغرب الصحراء الغربية التي كانت مستعمرة إسبانية سابقة، والتي تطالب جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر، باستقلالها عن المغرب.

وخاضت جبهة البوليساريو صراعا مسلحا مع السلطات المغربية بعد إعلان إسبانيا نيتها الانسحاب من المنطقة في عام 1974 وتواصل حتى عام 1991، حيث نجحت الأمم المتحدة في عقد اتفاق لوقف إطلاق النار في المنطقة الصحراوية.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption تمتد الصحراء الغربية على مساحة تبلغ 266 ألف كلم مربع

ويعتبر المغرب الصحراء الغربية جزءا من ترابه الوطني ويقترح منحها حكما ذاتيا، بيد أن حركة البوليساريو تصر على إجراء استفتاء على استقلال الصحراء برعاية الأمم المتحدة.

وقالت الحركة مطلع العام الجاري إنها مستعدة للدخول في مفاوضات مباشرة مع المغرب في المستقبل بشأن المنطقة المتنازع عليها.

ولم يعقد الجانبان أي مفاوضات مباشرة منذ عام 2012.

المزيد حول هذه القصة