الانتخابات الرئاسية المبكرة في تركيا: المعارضة تختار محرم اينجه لمنافسة أردوغان

مصدر الصورة AFP
Image caption يعرف عن إنجي انتقاده المستمر لسياسات أردوغان في إدارة شؤون البلاد

اختار حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة في تركيا، مرشحا لمنافسة الرئيس الحالي رجب طيب أرودغان في الانتخابات الرئاسية المبكرة التي تُجرى في يونيو/ حزيران المقبل.

وأعلن الحزب التركي المعارض محرم اينجه، علماني التوجهات، مرشحا له لخوض السباق الرئاسي ضد الرئيس الحالي الذي تولى رئاسة وزراء تركيا منذ عام 2002.

ويخطط حزب الشعب الجمهوري للتحالف مع الأحزاب اليمينية للمرة الأولى في تاريخه في مسعى للفوز على الرئيس الحالي الذي ينتقد اينجه سياساته بشدة منذ سنوات.

ودعا الرئيس التركي إلى انتخابات رئاسية مبكرة في مسعى لترسيخ أقدامه في المنصب وتعزيز موقفه بمزيد من الصلاحيات. كما تشهد تركيا انتخابات برلمانية تزامنا مع الانتخابات الرئاسية المبكرة في 24 يونيو/ حزيران المقبل.

مصدر الصورة AFP
Image caption يواجه حزب أردوغان، العدالة والتنمية، اتهامات من قبل المعارضة العلمانية بأنه يسعى إلى أسلمة الدولة"

ويعارض السياسيون العلمانيون في تركيا سياسات حزب العدالة والتنمية المحافظ، الذي يحتفظ بأغلبية برلمانية، لما يصفوه بزحف "أسلمة الدولة".

وينتمي المرشح الجديد لحزب الشعب الجمهوري في انتخابات الرئاسة التركية إلى ولاية يالوفا شمال شرقي تركيا، والذي وصفه مراسل بي بي سي في أسطنبول مارك لوين بأنه "الاختيار الآمن" للحزب.

وقال إينجه في وقت سابق إنه قد يعرض القصر الرئاسي الفاره الذي بناه أرودغان للبيع حال فوزه بالرئاسة، متهما حزب العدالة والتنمية بأنه وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في 2016.

رغم ذلك، لم يسبق للحزب الحصول على نسبة أعلى من 25 في المئة من أصوات الناخبين في دولة أغلبية سكانها ينتمون إلى التيار المحافظ، وفقا لمراسلنا في تركيا.

المزيد حول هذه القصة