"تنظيم الدولة" يعدم أول رهينة من مخطوفي السويداء

سوريون في السويداء مصدر الصورة EPA
Image caption سوريون خرجوا للتضامن مع ضحايا ومختطفي السويداء

أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية"، أحد الرهائن الذين خطفهم من محافظة السويداء الشهر الماضي، وفق تقارير محلية والمرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره لندن.

ونشرت شبكة "السويداء 24" المحلية للأنباء، تقريرا عن أن الضحية شاب يبلغ من العمر 19 عاما. وأن أقاربه تلقوا مقطع فيديو يظهر عملية إعدامه وقطع رأسه على يد عناصر التنظيم.

ونشرت الشبكة مقطع الفيديو وظهر فيه شاب عرف نفسه بأنه مهند ذوقان أبو عمار، من قرية الشبكي، ودعا إلى الاستجابة لمطالب تنظيم "الدولة الإسلامية"، حتى لا يلاقي الجميع نفس مصيره.

تنظيم الدولة "يهدد بإعدام مختطفات السويداء"

أكثر من 200 قتيل في سلسلة هجمات تفجيرية جنوبي سوريا

تعرف على طائفة "الموحدين العرب" الدروز

وقال المرصد إن "عملية الإعدام هذه هي الأولى بحق مخطوفي السويداء، وجاءت بعد تعثر المفاوضات مع النظام حول نقل مقاتلي التنظيم إلى البادية السورية من جنوب غرب درعا، بالإضافة إلى إعدام أكثر من 50 من مقاتلي جيش خالد بن الوليد المبايع للتنظيم بريف درعا الجنوبي الغربي".

وكان تنظيم الدولة قد أعلن اختطاف 36 شخصا، معظمهم من الننساء والأطفال، خلال هجوم دام شنه على السويداء جنوبي سوريا في 25 يوليو/تموز الماضي، وخلف أكثر من 200 قتيل.

وقالت الشبكة المحلية للأنباء على موقعها الإلكتروني إن جميع المخطوفين من قرية الشبكي في ريف السويداء الشرقي، وهم "20 سيدة تتراوح أعمارهن بين 18 و60 عاما، إضافة إلى حوالي 16 طفلا وطفلة".

وتعد السويداء معقل رئيسيا لطائفة الموحدين الدروز في سوريا، وقد تدخل عدد من رجال الدين الإسلامي للتفاوض مع قادة تنظيم الدولة في محاولة لتأمين الإفراج عن الرهائن.

------------------------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة