إطلاق نار على السفارة الأمريكية في أنقرة

الطلقات النارية أصابت نافذة في حجرة أمن مصدر الصورة Reuters
Image caption الطلقات النارية أصابت نافذة في حجرة أمن

أطلقت عدة رصاصات صباح الاثنين من سيارة على سفارة الولايات المتحدة في العاصمة التركية أنقرة، دون أن تحدث أي إصابات، بحسب ما قالته الشرطة، ومتحدث باسم السفارة.

وتزامن الهجوم مع خلاف متفاقم بين أنقرة وواشنطن بسبب محاكمة قس أمريكي في تركيا.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن شرطي في الموقع قوله إن الحادث وقع حوالي الساعة 05:00 (02:00 بتوقيت غرينتش) وإنه لم يسفر عن إصابة أحد.

وتتعطل السفارة عن العمل هذا الأسبوع بمناسبة عطلة عيد الأضحى.

وقال دافيد غاينر، المتحدث باسم السفارة: "نستطيع أن نؤكد وقوع حادث أمني عند السفارة الأمريكية في وقت مبكر هذا الصباح. ولم تصلنا أي تقارير بشأن وقوع إصابات، ونحن نحقق في تفاصيل ما حدث".

وأضاف: "نشكر الشرطة التركية على سرعة استجابتها".

وبدأت فرق من الشرطة في البحث عن الجناة، الذين فروا في سيارة بيضاء بعد الهجوم، بحسب ما قالته محطة "سي.إن.إن ترك" التلفزيونية.

وأضافت المحطة أن أصوات أربع أو خمس طلقات سُمعت، وأن واحدة منها أصابت نافذة في حجرة أمن، دون أن تحدث إصابات.

وأظهرت لقطات الفيديو التي بثتها محطة "هابرتورك" فرق الشرطة وهي تفتش أحد مداخل السفارة، وأظهرت أيضا تدميرا طفيفا في إحدى النوافذ سببته فيما يبدو طلقة نارية، وخرطوشة فارغة عثر عليها في المكان.

وقد تعرضت السفارة الأمريكية في أنقرة، والقنصلية في اسطنبول، لهجمات من قبل متشددين، وواجهت تهديدات أمنية عديدة في الماضي.

مصدر الصورة Reuters
Image caption إطلاق النار وقع في وقت مبكر من صباح الاثنين

وقبل أيام كان الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد حذر تركيا من إجراءات جديدة ضدها بعدما رفضت محكمة تركية في مدينة أزمير الإفراج عن القس الأمريكي أندرو برونسون الذي يخضع للإقامة الجبرية في منزله.

وقال ترامب إن أنقرة تصرفت "بحماقة" في هذه الأزمة وإن إدارته لن تقف مكتوفة الأيدي.

ويواجه القس الأمريكي اتهامات تركية بالإرهاب، وهي اتهامات يصفها الرئيس الأمريكي بالسخيفة.

وكانت الولايات المتحدة قد ضاعفت من الرسوم الجمركية على الواردات التركية من الحديد الصلب والألومنيوم، كما أدى التلويح بعقوبات أمريكية جديدة ضد تركيا إلى انخفاض آخر في قيمة الليرة التركية.

وهددت أنقرة يوم الجمعة بالرد بالمثل إذا فرضت واشنطن عقوبات أخرى على تركيا بسبب قضية القس الأمريكي التي اندلعت بسببها أزمة دبلوماسية بين البلدين، وعصفت بالليرة التركية.

المزيد حول هذه القصة