وزير الخارجية الأمريكي يحذر من مغبة الهجوم على إدلب السورية

طفلة سورية تقف قرب خيمة لنازحين من محافظة إدلب مصدر الصورة AFP/Getty Images
Image caption طفلة سورية تقف قرب خيمة لنازحين من محافظة إدلب

انتقد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو نظيره الروسي سيرغي لافروف بسبب دفاعه عن الهجوم المرتقب للقوات الحكومية السورية على محافظة إدلب آخر معاقل المعارضة.

وقال بومبيو عبر حسابه على تويتر: "يدافع سيرغي لافروف عن الهجوم السوري الروسي على إدلب".

وأضاف مشددا على أن الولايات المتحدة ترى أن ذلك تصعيد لـ"صراع خطير" في سوريا.

وتابع بومبيو : " ثلاثة ملايين سوري، أجبروا بالفعل على ترك منازلهم وهم الآن في إدلب سيعانون من هذا العدوان. هذا ليس جيدًا. العالم يراقب".

وتحشد القوى الموالية للرئيس السوري بشار الأسد حول محافظة إدلب القريبة من تركيا منذ عدة أيام، ويبدو أنها مستعدة لإطلاق ما يمكن أن يكون آخر معركة رئيسية في الصراع الدائر منذ عام 2011.

وتقوم كل من تركيا وروسيا وإيران بإدارة "نقاط مراقبة" في إدلب كجزء من اتفاق "خفض التصعيد" الذي تم الاتفاق عليه العام الماضي.

وأثارت احتمالات شن هجوم كبير بدعم روسيا على إدلب التي يقطنها نحو ثلاثة ملايين شخص، نصفهم نزحوا بالفعل من أجزاء أخرى من سوريا، مخاوف من حدوث مأساة إنسانية جديدة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش إنه " قلق جدا من المخاطر المتزايدة للكارثة الإنسانية في حال القيام بعملية عسكرية واسعة النطاق في ادلب".

وتقول منظمة الأمم المتحدة للطفولة إن العملية العسكرية الكبيرة قد تعرض حياة أكثر من مليون طفل للخطر.

وألمح لافروف إلى أن الهجوم قد يكون وشيكا خلال مؤتمر صحفي مع نظيره السعودي عادل الجبير في موسكو.

-----------------------

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة