حكم بسجن جنود اغتصبوا عاملات إغاثة أجنبيات في جنوب السودان

جندي من جنوب السودان في جلسة المحكمة مصدر الصورة Getty Images
Image caption المحكمة عقدت جلستها بحضور دبلوماسيين وعمال إغاثة

قضت محكمة عسكرية في جنوب السودان بسجن عشرة جنود لقتلهم صحفيا واغتصابهم عاملات إغاثة أجنبيات.

وأمرت المحكمة، في جلستها التي حضرها دبلوماسيون وعمال إغاثة، الحكومة في جوبا بدفع أربعة آلاف دولار تعويضا لكل ضحية اغتصاب من الناجيات.

وحدثت الجرائم أثناء عملية اقتحام لفندق تيران عام 2016 بعاصمة جنوب السودان. ووقع الهجوم أثناء معارك كبيرة بين القوات الحكومية والمتمردين.

وقتل أكثر من سبعين شخصا، من بينهم اثنان من قوات حفظ السلام خلال معارك دامت ثلاثة أيام.

واغتصبت خمس عاملات إغاثة أجنبيات على الأقل، عند اقتحام القوات مجمع الفندق.

واتهم تقرير للأمم المتحدة قوات حفظ السلام بـ"عدم الاستجابة لنداءات الاستغاثة".

انتهاكات مرعبة

واتُهمت قوات حفظ السلام والجيش في جنوب السودان بارتكاب انتهاكات مرعبة منذ اندلاع الحرب الأهلية في 2013، ولكن هذا الهجوم يعد الأسوأ على الإطلاق تجاه الأجانب.

وكان جون جاتلواك الصحفي بالإذاعة المحلية آنذاك، قد لجأ إلى الفندق حينما قُتل. وأمرت المحكمة الحكومة بإعطاء عائلته 51 بقرة تعويضا عن مقتله.

وأدين جنديان بتهمة القتل وحكم عليهما بالسجن المؤبد.

كما أدين ثلاثة آخرون باغتصاب عاملات إغاثة أجنبيات، وأربعة آخرون بالتحرش الجنسي، وآخر بالسرقة تحت تهديد السلاح. وتفاوتت الأحكام على الجنود المدانين بين 7 سنوات و14 سنة.

وبرأت المحكمة أحد الجنود المتهمين، بينما توفى متهم آخر لأسباب طبيعية.

المزيد حول هذه القصة