بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب

اردوغان وبوتين

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه اتفق مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين قوات الحكومة السورية والمعارضة في مسعى لتسوية الوضع في محافظة إدلب التي تخضع لسيطرة المعارضة بشكل رئيسي.

وقال بوتين بعد قمة جمعت الزعيمين في منتج سوتشي إن المنطقة المزمع إنشاؤها في 15 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وتصل مساحتها من 15 إلى 25 كيلومترا، سوف تخضع لدوريات أمنية من جانب القوات الروسية والتركية.

وأضاف بوتين أن الاتفاق يتضمن سحب جميع الأسلحة الثقيلة من هذه المنطقة، فضلا عن ضرورة انسحاب المعارضة "المتشددة"، بما في ذلك جبهة النصرة، خارجها.

وكانت الأمم المتحدة قد حذرت من كارثة إنسانية إذا شنت الحكومة السورية هجوما شاملا لاستعادة السيطرة على إدلب.

وقال وزير الدفاع الروسي، سريغي شويغو، في أعقاب القمة، إنه لن تكون هناك مثل هذه العمليات في المنطقة.

وكان أردوغان قد أعلن قبل انعقاد القمة بينه وبين بوتين أن دعواته الأخيرة إلى وقف إطلاق النار في محافظة إدلب السورية كان لها تأثير إيجابي.

وقال أردوغان إن الهدوء الذي تشهده المنطقة التي يسيطر عليها مسلحو المعارضة، هو نتيجة دبلوماسية أنقرة الأخيرة مع روسيا وإيران، الحليفين الأساسيين للرئيس السوري بشار الأسد.

والتقى الزعيمان الروسي والتركي اليوم الاثنين لمناقشة الأزمة السورية.

مصدر الصورة AFP
Image caption مصدر عسكري تركي بارز يقول إن القوات التركية سترد إدا جرى استهدافها

ويأتي اجتماع بوتين وأردوغان بعد إخفاق محادثاتهما السابقة قبل عشرة أيام، بحضور إيران، في الاتفاق على وقف لإطلاق النار في إدلب - آخر معاقل المعارضة السورية المسلحة.

وفي الوقت الذي كانت فيه موسكو تفكر في شن هجوم واسع النطاق، دعت أنقرة إلى عملية أكثر استهدافًا ضد الجماعة المسلحة التي تسيطر على معظم الإقليم. كما حذر أردوغان من أن هجومًا أوسع سيؤدي إلى حمام دم، ويدفع موجة جديدة من اللاجئين إلى بلاده.

وكانت أنقرة قد أرسلت في الآونة الأخيرة تعزيزات إلى 12 موقعاً عسكرياً لها داخل إدلب.

استمرار الاشتباكات

وفي الوقت الذي تنعقد فيه القمة الروسية التركية في سوتشي، استمرت الاشتباكات والقصف بين قوات الحكومة السورية والمعارضة المسلحة في حدود المحافظة، وطال القصف الحكومي بلدة الخوين جنوب إدلب وأحراش جسر الشغور، ومناطق ريف حماه الشمالي، وشمل زلين واللطامنة وحصرايا والزكاة.

وقصفت المعارضة مناطق ناعور جورين و جورين في ريف حماه الشمالي، كما دارت اشتباكات بين القوات الحكومية و المعارضة المسلحة في كلجبرين في حلب الشمالي مع استمرار التحشيد العسكري من الجانبين.

وقالت مصادر موالية إن المعارضة المسلحة أغلقت المعبر الإنساني الذي يصل مناطق المعارضة بمناطق القوات الحكومية في مارع وتل رفعت في ريف حلب الشمالي ومنعت المدنيين من مغادرة مناطق المعارضة.

وأعلنت قوات سورية الديمقراطية أنها لن تشارك في أي عملية عسكرية في إدلب، لكنها أكدت على شرعية مقاومة الاحتلال التركي، حسب تعبير نوري محمود الناطق باسمها.

--------------------------------------------------------------------

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة