أمريكا تلغي تأشيرات إقامة عائلة ممثل منظمة التحرير الفلسطينية

واشنطن أعلنت قبل أيام قرار إغلاق مكتب المنظمة مصدر الصورة Getty Images
Image caption واشنطن أعلنت قبل أيام قرار إغلاق مكتب المنظمة

ألغت الولايات المتحدة تأشيرات عائلة رئيس مكتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، السفير حسام زملط، الأحد، في أحدث خطوة في تفاقم العلاقات بين الإدارة الأمريكية والقيادة الفلسطينية.

وقال زملط إن أفراد عائلته، ومن بينهم طفلان، غادروا الولايات المتحدة بعد إبلاغهم بأن تأشيراتهم ستصبح غير سارية عند إغلاق مكتب البعثة الشهر المقبل. وكان من المقرر أن ينتهي العمل بالتأشيرات في عام 2020.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلنت أن المكتب الذي يقع في واشنطن سيغلق. ولم يرد أي تعليق من وزارة الخارجية الأمريكية بهذا الشأن.

"انتقام"

وانتقدت حنان عشراوي، عضوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الإدارة الأمريكية ووصفتها بأنها "انتقامية".

وأضافت في بيان "كأن إعلان أمريكا إغلاق مكتبنا في واشنطن العاصمة لم يكن كافيا. هذا السلوك الانتقامي من قبل إدارة ترامب بغيض".

وأضافت: "لقد صعدت الولايات المتحدة محاولاتها للضغط على الفلسطينيين وابتزازهم إلى مستوى جديد".

Image caption عشراوي: الادارة الأمريكية انتقامية

وقال زملط في مقابلة إن اثنين من موظفي المكتب التقيا بأفراد في طاقم الخارجية الأمريكية الأسبوع الماضي طلبوا عقد الاجتماع.

وأضاف "أبلغت الخارجية الأمريكية زميلينا، في إطار مناقشة الإغلاق، بأن تأشيرات زوجتي وطفلي تعتمد على بعثة منظمة التحرير الفلسطينية ولذلك لن تصبح سارية بعد إغلاق المكتب، وبأنهم إذا أرادوا البقاء فسيضطرون لتغيير وضع الهجرة الخاص بهم".

مصدر الصورة Getty Images
Image caption مقاطعة الفلسطينيين جهود السلام جاء بعد إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل

وقال إن هذا "يتنافى مع الأعراف الدبلوماسية. ولا علاقة للأطفال والزوجات والعائلة بالخلافات الدبلوماسية".

وقف تمويل (الأونروا)

وأوقفت الولايات المتحدة تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) الشهر الماضي.

وأثارت القيادة الفلسطينية غضب البيت الأبيض بقرارها مقاطعة جهود السلام منذ اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إليها في تحول عن السياسة الأمريكية المعمول بها منذ عقود.

ويعد وضع القدس أحد أكبر العقبات في سبيل التوصل لأي اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

ويقود جاريد كوشنر، صهر ترامب وكبير مستشاريه، مسعى لوضع خطة سلام تهدف إلى إطلاق مفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين لإنهاء الصراع القائم منذ عقود. ولم يتخذ قرار بعد بشأن موعد عرض تلك المبادرة.

المزيد حول هذه القصة