إقليم كردستان العراق: انتخابات البرلمان بعد عام من تأجيلها وإبطال نتائج الاستفتاء على الانفصال

مصدر الصورة Getty Images

أقبل الناخبون في إقليم كردستان في شمال العراق، على التصويت في الانتخابات البرلمانية في دورتها الخامسة التي جرت في 30 سبتمبر/أيلول الماضي، والتي كان من المفترض إجراؤها في العام الماضي، إلا أنها أجلت بسبب الخلافات السياسية والحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، وخاصة بعد إبطال نتائج الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان في سبتمبر/أيلول 2017.

وقال شيروان زرار، المتحدث باسم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في إقليم كردستان:" إن أكثر من 170 ألف ناخب يحق لهم الإدلاء بأصواتهم في جولة الاقتراع الأولى التي بدأت يوم 28 سبتمبر/أيلول الماضي. وهي الجولة التي شارك فيها منتسبي وزارتي الداخلية وشؤون البيشمركة، ومؤسسة آسايش إقليم كردستان". وأضاف أنه هناك " 93 مركزاً انتخابياً موزعاً على جميع أنحاء الإقليم".

وبحسب زرار، فقد كانت انتخابات هذا العام مختلفة عن سابقاتها، لأنهم اعتمدوا عدّ وفرز الأصوات مباشرة بعد الانتهاء من عملية التصويت.

اقرأ أيضاً:

حقائق عن إقليم كردستان العراق

العراق: ثلاثة مرشحين أكراد لرئاسة البلاد بينهم امرأة

من هم الأكراد؟

وثائقي من بي بي سي عن الصراع بين أكراد سوريا والعراق

مصدر الصورة Getty Images

وبحسب المفوضية، فإن عدد منتسبي القوات المسلحة والأمن الداخلي الذين يحق لهم التصويت، بلغ 174 ألف عنصر، منهم 62 ألفاً و465 عنصراً في محافظة السليمانية، والبقية موزعة على كل من محافظة أربيل ودهوك بالإضافة إلى حلبجة التي أصبحت محافظة مؤخراً.

الانتخابات في أرقام

  • يوجد في إقليم كردستان، 3 ملايين و300 ألف ناخب يحق لهم التصويت.
  • هناك 1200 مركز انتخابي في محافظات الإقليم الثلاث.
  • بلغ عدد المحطات المؤهلة لاستقبال الناخبين 5933 محطة تصويت.
  • تنافس في هذه الانتخابات 709 مرشح من جميع المحافظات الكردية.

هناك ثلاث تحالفات يتقدم من خلالها المرشحون، وهي:

  • تحالف "سردم - المعاصر" الذي يضم الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني وحزب العمال والكادحين الكردستاني والاتحاد القومي الديمقراطي في كردستان
  • تحالف "الوحدة القومية" ويضم حزب "بين النهرين" المسيحي وحزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني وتيار شلاما والمجلس القومي الكلداني.
  • جبهة "الإصلاح" وتضم حزب الاتحاد الإسلامي والحركة الإسلامية في كردستان العراق.

عدد المقاعد

  • تنافس المرشحون في الإقليم على 111 مقعدا في البرلمان.
  • خصص 11 منها للأقليات القومية والدينية التي يطلق عليها اسم الكوتا وهي موزعة كالتالي: 5 مقاعد للتركمان و5 للمسيحيين ومقعد واحد للأرمن.

واستطاع الحزب الديمقراطي الكردستاني الحفاظ على أكبر عدد من المقاعد في البرلمان منذ تأسيسه في عام 1992. يليه حزب الاتحاد الوطني الكردستاني ثم حركة التغيير فالجماعات الإسلامية.

ولكن تقدمت حركة التغيير على الاتحاد الوطني الكردستاني في الدورة السابقة بسبب انشقاق الكثيرين من الحزب الأخير وانضمامهم إلى حركة التغيير.

وكانت قد أشارت استطلاعات رأي أجرتها منظمات مدنية إلى أن الاتحاد الوطني الكردستاني سيتقدم على حركة التغيير ويبقى الديمقراطي الكردستاني محتفظاً بالعدد الأكبر من المقاعد في البرلمان، والجماعات الإسلامية تأتي في الأخير.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption موظفان من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء في إقليم كردستان في صورة دعائية لتشجيع مواطني الإقليم على التصويت في الانتخابات التي ستجري في 30 سبتمبر/أيلول 2018

برلمان كردستان

هو السلطة التشريعية المنتخبة ديمقراطياً في الإقليم. ويتكون من مجلس له ثلاث وظائف رئيسية وهي:

  • بحث ودراسة مشاريع القوانين الجديدة
  • متابعة سياسة إدارة الحكومة
  • مناقشة القضايا والمشاكل المهمة الراهنة

وبحسب موقع حكومة إقليم كردستان العراق، للبرلمان مبادئ وأسس أساسية منها "التعايش بين جميع القوميات ومختلف الأديان، والمساءلة، والتعددية، وتمثيل جميع الشعوب الموجودة في الإقليم".

وأقر البرلمان العديد من التشريعات التاريخية كقانون الاستثمار وقانون النفط والغاز وتعديلات قانون الأحوال الشخصية العراقي في إقليم كردستان، وتعديل قانون التقاعد والضمان الإجتماعي للعمال في إقليم كردستان بالإضافة إلى قانون رئاسة الإقليم وقانون مكافحة الإرهاب وقانون حقوق وامتيازات ذوي الشهداء والمؤنفلين (عوائل الشهداء) وقانون مناهضة العنف الأسري وغيرها.

هيكل البرلمان: ضمان تمثيل واسع النطاق

بموجب القانون 1 الصادر عام 1992، يتكون البرلمان من 111 مقعدا، ويرأس البرلمان رئيس المجلس، ويساعده في مهامه نائب رئيس البرلمان.

وفي عام 2009 ، تم تعديل قانون الإنتخابات ليضم جميع الفئات، وتخفيض الحد الأدنى لسن المرشحين لعضوية البرلمان من سن الـ 30 إلى سن الـ 25. و زيادة الحصة القانونية للنساء في البرلمان من 25 في المئة إلى 30 في المئة من المجلس التشريعي، في حين تم زيادة الحصة المقررة في الإنتخابات السابقة للأقليات إلى 5 مقاعد لكل من المسيحيين والتركمان.

وكان قد تأسس البرلمان عام 1992، بعد حرب الخليج. وتم إنشاء منطقة أمنية من قبل القوات العسكرية لدول التحالف الإحدى عشرة. وكان تحديد منطقة حظر الطيران الآمنة حافزاً لعودة اللاجئين ومن ضمنهم أولئك اللاجئين الذين تركوا إقليم كردستان خلال السبعينات.

--------------------------------------------------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة