الرئيس التونسي يعلن "انتهاء التوافق" مع حركة النهضة

السبسي مصدر الصورة EPA
Image caption الرئيس التونسي يقول إنه استخدام حقه الدستوري في دعوة البرلمان للتصويت على استمرار الحكومة في عملها.

أعلن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي "انتهاء التوافق" مع حركة النهضة ذات التوجه الإسلامي.

وفي حوار بثته قناة الحوار التونسية، حمل السبسي الحركة المسؤولية. وقال "حركة النهضة هي التي اختارت إنهاء التوافق".

ودعا الرئيس التونسي إلى إجراء تصويت في البرلمان على الثقة في حكومة يوسف الشاهد.

وقال إنه رفض اللجوء للفصل التاسع والتسعين من الدستور، الذي يتيح له دعوة البرلمان إلى التصويت على مواصلة الحكومة مهامها.

ويأتي إعلان السبسي بعد أن رفضت حركة النهضة مطلب حزب نداء تونس الحاكم إقالة رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وقالت الحركة إنه يتعين المحافظة على الاستقرار السياسي.

وفي أول تعليق على تصريحات السبسي، قال القيادي بحركة النهضة لطفي زيتون لرويترز "هذا من شأنه أن يعمق الأزمة السياسية ويجب أن نقوم بجهود لعودة العلاقة وأن يجلس الجميع للحوار لأن الوضع الاجتماعي والاقتصادي لا يحتمل مزيدا من التأزم"، مضيفا أن النهضة حريصة على الاستقرار والوصول إلى تفاهمات عبر الحوار.

وقال السبسي إنه يفضل أن يذهب الشاهد للبرلمان لطلب الثقة لكنه لا يريد استعمال الفصل 99 من الدستور الذي ينص على طلب الرئيس للبرلمان جلسة تجديد الثقة.

واندلعت أزمة سياسية علاوة على الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها تونس، بعد أن طالب حافظ قائد السبسي نجل الرئيس بإقالة الشاهد وهو مطلب يؤيده اتحاد الشغل ذو التأثير القوي وهو ما ترفضه بشدة النهضة التي تدعم الاستقرار.

وبخصوص الخلاف السياسي بين الشاهد وحافظ قائد السبسي نجل الرئيس، قال السبسي إن تونس لن تتضرر برحيلهما الاثنين.

المزيد حول هذه القصة