غموض بشأن مصير الإعلامي السعودي جمال خاشقجي

جمال خاشقجي

قالت خطيبة الإعلامي السعودي جمال خاشقجي لبي بي سي إنه توجه إلى مقر القنصلية السعودية ظهر الثلاثاء في حي ليفانت في اسطنبول، لكنه لم يخرج حتى الآن.

وأوضحت خديجة آزرو لمراسل بي بي سي أن خاشقجي - المعروف بانتقاداته للأوضاع في السعودية - توجه للقنصلية لاستكمال بعض الأوراق الرسمية، ولم يسمح لها بمرافقته إلى الداخل.

وأضافت خديجة في تصريحات لمراسل بي بي سي في اسطنبول أن مسؤولي القنصلية السعودية أخبروها أن خاشقجي غادر القنصلية، لكنها قالت إن كل المعطيات تشير إلى أن خاشقجي مازال "محتجزا" داخل القنصلية، على حد وصفها.

وتعتصم خديجة مع عدد من الصحفيين الأتراك أمام مقر القنصلية، فيما نفى أحد العاملين في القنصلية السعودية في اسطنبول، رفض ذكر اسمه، أن يكون للقنصلية أي علم بالموضوع.

ولم تصدر السلطات التركية أو السعودية أي بيان رسمي بشأن مصير خاشقجي.

المزيد حول هذه القصة