اختفاء جمال خاشقجي: بريطانيا تحث السعودية على تقديم "إجابات عاجلة" بشأن اختفاء الصحفي في تركيا

جمال خاشقجي مصدر الصورة TRT WORLD
Image caption قناة تركية بثت صورة قالت إنها لخاشقجي أثناء دخول القنصلية السعودية في إسطنبول

أبلغ وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، السعودية أن المملكة المتحدة تتوقع إجابات عاجلة بشأن اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وفي اتصال هاتفي مع وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، شدد هانت على أن "الصداقات (بين الدول) تعتمد على القيم المشتركة".

وشوهد خاشقجي آخر مرة وهو يزور القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول التركية الأسبوع الماضي.

وتقول السلطات التركية إنه ربما قُتل هناك، وهو ما تنفيه السعودية.

وفي موقف أشد صرامة من إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية "إن كانت تقارير الإعلام صحيحة، فسنتعامل مع هذا الحدث بجدية".

وقبل هذا بساعات، قال ترامب إنه لم يتحدث إلى المسؤولين السعوديين بعد بشأن اختفاء الصحفي.

وقال للصحفيين "لم أفعل. لكن سأفعل في مرحلة ما. لا أعرف أي شيء الآن. أعرف ما يعرفه الجميع، وهو لا شيء".

وتقول تركيا إنها ستبحث عن جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول.

وقالت وزارة الخارجية السعودية إن المملكة "منفتحة على التعاون" ويمكن أن يتم السماح بالبحث في مبنى القنصلية كجزء من التحقيق.

وأكدت على أن خاشقجي غادر القنصلية بعد وقت قصير من وصوله، في حين تقول تركيا إن أحدا لم يره يغادر المبنى.

وطلبت تركيا من السعودية إثبات مغادرته القنصلية، لكنها لم تقدم في الوقت نفسه دليلا على أنه قُتل هناك.

من هو جمال خاشقجي؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption خاشقجي كان يقيم في الولايات المتحدة بعد تركه السعودية وانتقاد العائلة الحاكمة

يعد جمال خاشقجي من المنتقدين لبعض سياسات ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، ويعيش في منفى اختياري في الولايات المتحدة حيث يكتب مقالات رأي لصحيفة واشنطن بوست.

شغل من قبل منصب رئيس تحرير جريدة "الوطن" السعودية وقناة إخبارية تلفزيونية سعودية لم تعمل طويلا، وكان ينُظر إليه لسنوات على أنه مقرب من العائلة المالكة السعودية. كما خدم كمستشار لكبار المسؤولين السعوديين.

لكن بعد اعتقال العديد من أصدقائه، ألغت صحيفة "الحياة" عموده الذي كان يكتبه، وهناك ادعاءات بتلقيه تحذيرات من إيقافه عن التغريد عبر موقع تويتر، فقرر مغادرة السعودية إلى الولايات المتحدة.

ما هو رد الفعل على الاختفاء؟

دعا وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، السعودية إلى "دعم إجراء تحقيق شامل" بشأن اختفائه و"التحلي بالشفافية بشأن النتائج".

وطالب خبراء الأمم المتحدة بإجراء تحقيق "دولي عاجل ومستقل" حول اختفائه.

وفي الأسبوع الماضي، قال ولي العهد السعودي لوكالة بلومبيرغ الأمريكية إن حكومة بلاده "حريصة للغاية على معرفة ما حدث له"، وأن خاشقجي قد غادر القنصلية "بعد بضع دقائق أو ساعة واحدة".

ومن جانبه أصر الأمير خالد بن سلمان آل سعود، شقيق ولي العهد والسفير السعودي لدى الولايات المتحدة، على أن جميع التقارير حول اختفاء خاشقجي أو وفاته "خاطئة تماما ولا أساس لها من الصحة".

وقال في بيان يوم الاثنين، "جمال لديه أصدقاء كثيرون في المملكة العربية السعودية وأنا واحد منهم." وأكد على أنهما ظلا على اتصال بينما كان يعيش في الخارج "رغم الخلافات".

متى شوهد آخر مرة؟

ذهب خاشقجي إلى القنصلية، يوم الثلاثاء 2 أكتوبر/ تشرين الأول، للحصول على وثيقة تثبت أنه طلق زوجته السابقة، كي يتزوج من خطيبته التركية، خديجة جنغير.

وقالت خطيبته إنه طُلب من خاشقجي تسليم هاتفه المحمول (في القنصلية)، وهو أمر معتاد في بعض البعثات الدبلوماسية.

وأخبرها أن تتصل بمستشار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إذا لم يعد. وفي النهاية اتصلت بالشرطة.

مصدر الصورة AFP
Image caption قال مسؤولون بالقنصلية السعودية إن خاشقجي غادرها بعد إتمام معاملات

ماذا قالت السعودية وتركيا؟

يقول المسؤولون الأتراك إن خاشقجي قُتل في المبنى وتم التخلص من جثته.

وقال مصدر لم يذكر اسمه لوكالة رويترز للأنباء "نعتقد أن القتل كان مدبرا وأن الجثة نُقلت من القنصلية في وقت لاحق".

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مصدر تركي قوله إن الصحفي السعودي قُتل على يد فريق سعودي من 15 عضوا أرسل "على وجه التحديد للقتل".

وقال رئيس جمعية الإعلام العربية التركية وصديق خاشقجي، توران كيسلسيكي، لصحيفة نيويورك تايمز إن "ضباط الشرطة الأتراك الذين يحرسون القنصلية فحصوا كاميراتهم الأمنية، ولم يظهر فيها خاشقجي وهو يغادر سيرا على الأقدام".

وتشير تقارير إلى أن تركيا تبحث عبر كاميرات الطرق عن شاحنة سوداء يُعتقد أنها نقلت جثة خاشقجي من القنصلية، بينما أفرجت صحيفة واشنطن بوست عن لقطات من كاميرا مراقبة أظهرت خاشقجي يدخل المبنى يوم الاثنين.

من جهتها، تقول السعودية إن الادعاءات لا أساس لها من الصحة. وسمحت للصحفيين بدخول القنصلية لإظهار أن خاشقجي ليس هناك، حتى أنهم فتحوا الخزانات والدواليب.

ويقول محرر بي بي سي للشؤون الأمنية، فرانك غاردنر، إن أحد السيناريوهات المحتملة هو أنه اختُطف داخل القنصلية، وتم إخراجه في سيارة دبلوماسية، ثم "أعيد" إلى المملكة العربية السعودية إما للانتقام، أو احتُجز بمعزل عن العالم الخارجي تحت قامة جبرية إلى أجل غير مسمى.

وأجرى برنامج بي بي سي نيوز آور مقابلة مع خاشقجي قبل ثلاثة أيام فقط من زيارته للقنصلية. وفي محادثة بعيدا عن البث سُئل عما إذا كان سيعود إلى بلده.

وقال لبي بي سي "لا أعتقد أنني سأتمكن من العودة إلى بلدي"، مشيرا إلى أنه في السعودية "الأشخاص المعتقلون ليسوا حتى منشقين". كما أعرب عن تمنيه بأن يكون لديه منصة في السعودية للكتابة من خلالها والتحدث بحرية في هذا الوقت الذي تشهد البلاد "تحولا كبيرا".

ونشر البرنامج المحادثة الصوتية التي جرت مع خاشقجي، قائلا إنه لا يقوم عادة بنشر ما تم تسجيله خارج سياق البرنامج، لكنه قرر القيام بهذا الاستثناء "في ضوء الملابسات".

--------------------------------------------------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة