الملك سلمان يتعهد أمام مجلس الشورى بألا "يفلت مجرم من العقاب"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
الملك سلمان: وقوفنا مع اليمن واجب وليس خيار

وعد العاهل السعودي، الملك سلمان، في خطابه السنوي أمام مجلس الشورى بضمان "معاقبة المسؤولين عن أي جريمة"، في إشارة إلى حادثة خاشقجي بطريقة غير مباشرة.

وعبر عن ثقته في أن القضاء في بلاده يضمن العدالة. وتأتي تلك الإشارة في خطابه وسط استمرار تزايد الغضب الدولي في أعقاب قتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي.

ويعد خطاب الملك سلمان أمام مجلس الشورى، وهو أعلى هيئة استشارية في المملكة، أول خطاب عام له منذ قتل خاشقجي أوائل الشهر الماضي، الذي أدى إلى توتر علاقات السعودية بالغرب.

وأشاد العاهل السعودي بالنيابة العامة والقضاء في بلاده لإدائهما واجباتهما في خدمة العدالة.

وتعرض خطاب الملك سلمان للحرب في اليمن، مؤكدا دعم المملكة لجهود الأمم المتحدة لإنهاء الحرب فيه. ودعا المجتمع الدولي إلى إنهاء برنامج إيران النووي، وبرنامجها للصواريخ الذاتية الدفع (الباليستية).

وأشار إلى أن استقرار أسواق النفط من بين أوليات بلاده في العام المقبل.

لماذا يتعرض ترامب للضغط؟

ويتعرض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للضغط للتنديد بالسعودية، في أعقاب نشر تقارير في وسائل إعلام أمريكية، أفادت بأن وكالة الاستخبارات الأمريكية المركزية، سي آي إيه، خلصت إلى أن المسؤول الأول عن قتل خاشقجي هو ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان.

وكانت وسائل إعلامية أمريكية قد أفادت الجمعة بأن سي آي إيه توصلت إلى أن ولي العهد هو الذي أصدر الأمر بالقتل.

وينفي السعوديون ضلوع محمد بن سلمان في الحادث.

وقال ترامب إنه تلقى معلومات كاملة عن التسجيل الصوتي لحادثة القتل، التي وصفها بالمروعة، مضيفا أنه لم يستطع الاستماع إلى التسجيل.

وأشار ترامب إلى أنه سيتلقى تقريرا كاملا عن الحادثة من سي آي إيه الثلاثاء.

ويقول مراسل بي بي سي في الرياض، سابستيان أشر، إن عودة الأمير أحمد بن عبد العزيز، أخي الملك، ربما تؤشر إلى العودة نحو السياسة الحذرة والنهج التقليدي في تسيير الأمور في المملكة.

وكان الملك سلمان - وهو حاليا في الثمانينيات من عمره - قد سمح لابنه بتولي جميع مقاليد السلطة.

وأصبح محمد بن سلمان - بعد مقتل خاشقجي كما يقول مراسلنا - يمثل مشكلة للمملكة، مع استمرار تدفق المعلومات عن فظاعة الحادثة، مما شوه سمعة ولي العهد.

حظر على 18 سعوديا

وفرضت ألمانيا حظرا على دخول 18 سعوديا إليها، يشتبه بأنهم ضالعون في قتل خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول، وحظرت بهذا أيضا دخولهم إلى منطقة "شينغن" التي تتيح التنقل دون جواز سفر بين الدول المشتركة فيها في الاتحاد الأوروبي.

مصدر الصورة Reuters
Image caption خطاب الملك مناسبة سنوية لعرض السياسة الداخلية والخارجية

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية إن الحظر يشمل أعضاء الفريق المتهم بتنفيذ القتل، المؤلف من 15 عضوا، وثلاثة آخرين يشتبه بأنهم رتبوا الأمر.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن بلاده نسقت الأمر مع الفرنسيين والبريطانيين.

ورفض المتحدث التعليق حينما سئل عن دور ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي تتهمه المخابرات الأمريكية بإصدار أمر قتل خاشقجي.

المزيد حول هذه القصة