برهم صالح يقول إن البطالة والصراعات في الشرق الأوسط هي "حواضن للارهاب"

برهم صالح مصدر الصورة Reuters

قال الرئيس العراقي برهم صالح في روما الخميس إن البطالة والصراعات التي تؤدي إلى نزوح الملايين في الشرق الأوسط تعد "حواضن للارهاب" وتؤدي إلى تدفق الملايين من اللاجئين إلى شتى دول العالم.

وكان الرئيس العراقي يخاطب منتدى حواريا في العاصمة الإيطالية.

وقال الرئيس صالح في خطابه، "أفواج من الشباب العاطلين والملايين من النازحين المقيمين في مخيمات اللاجئين، اضافة إلى الفقر والحروب، كل هذه تعد حواضن للارهاب والتطرف وتؤدي أيضا إلى هرب اللاجئين من بلداننا الغنية والخصبة ليدقوا أبواب أوروبا."

وقال مخاطبا منتدى حوارات المتوسط، "هذه مصلحة عراقية كما هي مصلحة شرق أوسطية ولكنها أيضا مصلحة أوروبية وعالمية."

وأضاف الرئيس صالح أن العراق قد مزقته العقوبات والحروب لعدة عقود، لافتا إلى أن بلاده كانت "تاريخيا بؤرة للتغيير" في المنطقة "وعاملا أوليا للاستقرار الإقليمي أو عدمه."

وقال، "ليس محكوما علينا أن نعيش دوامة العنف هذه،" داعيا لتثبيت دعائم نظام اقليمي جديد يكون مبنيا على الأمن والتنمية الاقتصادية.

وقال متطرقا إلى ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية، إن النصر على التنظيم المذكور "كان تحديا هائلا ونجاحا مؤزرا لقوات الجيش العراقي."

وفيما يخص بلده تحديدا، قال الرئيس صالح، إن العراق ينوي تأسيس وكالة متخصصة باعادة الإعمار هدفها التركيز على تنفيذ مشاريع معينة مثل بناء ميناء عميق وشبكة للسكك الحديد.

وقال إن العراق يخطط للعمل مع كيانات أجنبية بما فيها الصناديق السيادية الدولية والمؤسسات المالية العالمية والدول المانحة لتحقيق مشاريعه التنموية. ولكنه أضاف أن الفساد وسوء استخدام المال العام من المشاكل التي تقوض جهود اعادة الإعمار في العراق.

------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة