تركيا تحتج على نقاط مراقبة عسكرية أمريكية شمالي سوريا

تركيا مصدر الصورة Reuters
Image caption تركيا حضت الولايات المتحدة على وقف دعمها للمليشيا الكردية في سوريا

نددت تركيا بخطة أمريكية لوضع نقاط مراقبة عسكرية شمالي سوريا على الحدود مع تركيا.

ويقول الأمريكيون إن الهدف من الخطة تخفيف التوتر بين القوات التركية ومسلحين أكراد تدعمهم واشنطن.

لكن وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، يرى أن وجود تلك النقاط على الحدود قد تكون محاولة لحماية المليشيا الكردية.

وقال في تصريح لوكالة الأناضول التركية: "رأيي أن هذه الإجراءات تزيد الأمور تعقيدا، وأخبرنا نظراءنا الأمريكيين بعدم رضانا عن ذلك مرارا".

وكان وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، قال الأربعاء إن واشنطن تريد إنشاء نقاط مراقبة عسكرية على طول الحدود السورية الشمالية، للمساعدة في تخفيف التوتر بين الأتراك وحلفائها الأكراد الذي تدعمهم واشنطن في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح أن القرار سيتخذ "بالتعاون مع تركيا".

وحض آكار مرة أخرى الولايات المتحدة على وقف دعمها لمليشيا وحدات حماية الشعب الكردي، مشيرا إلى أن نقاط المراقبة "لا فائدة له".

وقال إن تركيا "لن تتردد في اتخاذ الإجراءات الضرورية على الجهة الأخرى من حدودها لمواجهة أي تهديد".

وتعتبر تركيا المليشيا الكردية في سوريا فرعا للجماعات المسلحة الكردية التي تقود تمردا على أنقرة منذ عقود وتشن هجمات في المدن التركية.

وأعلنت وحدات حماية الشعب الكردي يوم 11 نوفمبر/ تشرين الثاني استئناف هجماتها على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، بعد توقفها بسبب تصاعد التوتر مع تركيا.

وكان الأكراد أعلنوا عن مناطق تتمتع بحكم ذاتي في شمالي سوريا بعد اندلاع النزاع المسلح فيها عام 2011. وترفض تركيا الاعتراف بأي كيان كردي على حدودها خشية أن يكون قاعدة خلفية للانفصاليين على ترابها.

وشنت القوات التركية هجومين على المسلحين الأكراد في سوريا منذ 2016، كان آخرها في منطقة عفرين، التي سيطرت عليها في مارس/ آذار، وهي اليوم في يد جماعات سورية مدعومة من تركيا.

المزيد حول هذه القصة