تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

(أرشيف) دورية مشتركة بين قوات تركية وأمريكية قرب منبج مصدر الصورة Reuters
Image caption (أرشيف) دورية مشتركة بين قوات تركية وأمريكية قرب منبج

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد إعلان تركيا عن عملية عسكرية مرتقبة ضد الأكراد.

وقالت متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، يوم الأربعاء، إن أي إجراء أحادي الجانب لأي طرف شمال شرقي سوريا يمثل "مصدر قلق شديد وغير مقبول".

وحذر من أنه قد يعرض قوات أمريكية في المنطقة لمخاطر.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن عن عملية عسكرية جديدة "خلال أيام" ضد مسلحين أكراد، تدعمهم الولايات المتحدة، شمالي سوريا. وتعتبرهم أنقرة "إرهابيين".

ولطالما كانت أنقرة وواشنطن على خلاف حول سوريا، حيث دعمت الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب الكردية في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وهو ما تعترض عليه تركيا.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption أردوغان أعلن عن عملية خلال أيام شرق الفرات ضد قوات كردية

وترى تركيا أن وحدات حماية الشعب الكردية منظمة "إرهابية"، وامتداد لحزب العمال الكردستاني المحظور، الذي يقود تمردا ضد أنقرة.

ويرى البنتاغون أن أي عمل عسكري أحادي الجانب من شأنه أن يقوض المصلحة المشتركة لتأمين الحدود بين سوريا وتركيا بطريقة دائمة.

وشنت تركيا عمليات عسكرية من قبل في شمال سوريا، ولكنها لم تعبر النهر إلى الشرق تجنبا لمواجهة مع القوات الأمريكية.

لكن أردوغان قال "سنبدأ عملية تطهير شرق الفرات من الإرهابيين الانفصاليين في غضون أيام قليلة. ولا نستهدف أبدا القوات الأمريكية".

وقال البنتاغون إن التنسيق والتشاور بين الولايات المتحدة وتركيا يمثل الطريقة الوحيدة لمعالجة المخاوف الأمنية، كما أن واشنطن كانت تركز على العمل بشكل وثيق مع أنقرة.