الأم اليمنية التي يحتضر ابنها تصل إلى كاليفورنيا لرؤيته

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
وصول الأم اليمنية إلى كاليفورنيا لرؤية ابنها المحتضر

وصلت الأم اليمنية التي يحتضر ابنها إلى ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة لزيارته بعد أن منحتها الإدارة الأمريكية تأشيرة استثنائية.

وكانت شيماء صويلح، التي تعيش في مصر، قد منعت من قبل من دخول أمريكا، بسبب الحظر الذي فرضته إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على دخول مواطنين من عدة دول، من بينها اليمن.

وقد ولد ابنها، عبد الله حسن، البالغ من العمر عامين، بمرض في المخ، يقول الأطباء إنه لا شفاء منه.

وقال والده، علي حسن، البالغ 22 عاما، إن الزيارة ستسمح له وللأم "بالتعبير عن حزنهما بكرامة"، وأضاف أن "هذا أسعد يوم في حياتي".

ووصلت الأم إلى مطار سان فرانسيسكو الدولي في وقت متأخر الأربعاء، وحياها في المطار بعض الناس من المهنئين.

ويتوقع أن تتوجه الآن إلى مستشفى الأطفال في المدينة، حيث يرقد طفلها تساعده الأجهزة على البقاء حيا.

وتعرضت السلطات الأمريكية إلى ضغط شعبي كبير للسماح للأم بزيارة ابنها في المستشفى.

مصدر الصورة Twitter
Image caption الأم التقت بالأب في مطار سان فرانسيسكو

ومنحت السلطات الأمريكية صويلح تأشيرة لدخول الولايات المتحدة، حسبما أعلن "مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية"، وهو منظمة خيرية.

وتلقى المسؤولون الأمريكيون آلاف الرسائل الالكترونية، بالإضافة إلى تغريدات ورسائل من أعضاء في البرلمان الأمريكي (الكونغرس)، دعما لعائلة الطفل، بحسب ما قاله مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية.

وقال محامي المنظمة سعد سويلم "نشعر بالراحة لأن الأم ستتمكن من احتضان وتقبيل ابنها للمرة الأخيرة".

وكانت المنظمة قد انتقدت حظر السفر قائلة "لولا هذا الحظر لكان الطفل قضى أسابيع في أحضان عائلته".

ويحمل الطفل عبد الله ووالده الجنسية الأمريكية، إلى جانب الجنسية اليمنية.

ما هو الحظر الأمريكي؟

فرض الرئيس ترامب، بعد فترة وجيزة من تولي الرئاسة، قيودا على دخول المواطنين من عدد من الدول، أغلبيتها إسلامية.

مصدر الصورة CBS

وطرأ على القرار تعديل أكثر من مرة قبل أن تقره المحكمة العليا.

ويشمل الحظر المواطنين من إيران، وكوريا الشمالية، وفنزويلا، وليبيا، والصومال، وسوريا، واليمن.

ما هي ظروف العائلة؟

يحمل عبد الله ووالده الجنسية الأمريكية، أما والدته فتحمل الجنسية اليمنية.

وانتقلت العائلة إلى القاهرة هربا من الحرب الأهلية عندما كان عمر عبد الله 8 أشهر.

ويعاني عبد الله من مرض في المخ يؤثر على قدرته على التنفس.

ومنذ نحو 3 أشهر، نقل حسن ابنه إلى كاليفورنيا من أجل العلاج. وحين أكد الأطباء أن حالة عبد الله ميئوس منها، طلبت أم عبد الله تأشيرة للالتحاق بزوجها وابنها.

وقالت العائلة إن طلبها رفضته وزارة الخارجية بحجة الحظر الذي فرضه ترامب، ثم سعت منذ ذلك الحين إلى الحصول على تأشيرة استثنائية.

المزيد حول هذه القصة