البحرين تحتج رسميا على تصريحات رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي "المسيئة"

المالكي مصدر الصورة Reuters
Image caption المالكي هاجم البحرين في مؤتمر لحركة معارضة شيعية بحرينية بالعراق

احتجت البحرين رسميا لدى العراق بسبب ما وصفته بـ"تدخل صارخ وغير مقبول" في شؤونها من جانب رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، رئيس ائتلاف دولة القانون.

واستدعت وزارة الخارجية البحرينية، نائب القائم بالأعمال في السفارة العراقية، يوم الاثنين، للاحتجاج على تصريحات نوري المالكي، التي انتقد فيها ما قال إنه "حملة القمع التي تشنها المنامة ضد المعارضة الشيعية".

وقالت وزارة الخارجية في بيان لها إن :"تصريحات المالكي تمثل خرقا واضحا للمواثيق ومبادئ القانون الدولي الداعية لعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وتتناقض تماما وتشكل إساءة إلى طبيعة العلاقات الأخوية بين مملكة البحرين وجمهورية العراق".

جاءت تصريحات المالكي أثناء المشاركة في مؤتمر بالعراق، نظمه "ائتلاف شباب 14 فبراير" البحريني الشيعي المعارض، الذي أعلنته حكومة المنامة تنظيما إرهابيا عام 2014.

انتخابات البحرين بين دعوات لـ "المقاطعة" وأخرى لـ "هزيمة المشروع الإيراني"

البحرين تتهم إيران بتفجير أنبوب نفط بالقرب من المنامة

البحرين تتهم إيران بتدريب" خلية ارهابية"

وقال المالكي وفقا لمقاطع فيديو نشرتها وسائل إعلام عراقية، "التمييز والتهميش ... وصل الى حد شديد على شعب البحرين."

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية البحرينية إن تصريحات المالكي "تدخل صارخ وغير مقبول في الشؤون الداخلية للبحرين، وإساءة لعلاقتنا مع العراق".

وأضافت الوكالة "وصف مسؤول بحريني موقف المالكي بأنه تضامن واضح مع من يسعون لنشر الفوضى والعنف والإرهاب وإظهار الكراهية".

وطالبت وزارة الخارجية البحرينية الحكومة العراقية بضرورة"التصدي لهذه التصريحات ومثل هذه الندوات والاحتفاليات لتنظيمات مصنفة كتنظيمات إرهابية على أراضيها، وسرعة اتخاذ كل ما يلزم من إجراءات لوقف مثل هذه التدخلات".

ولم ترد وزارة الخارجية العراقية على الأسئلة التي طالبتها بالتعليق، لكن من المتوقع أن تصدر بيانا لتوضيح موقفها من تصريحات المالكي، الذي لا يشغل حاليا أي منصب رسمي في العراق.

وشهدت البحرين،اضطرابات واشتباكات بين الشرطة ومحتجين شيعة، وتتهم المنامة إيران بالتدخل في شؤونها وتزويد جماعات "تخريبية" بالأسلحة ودعم مسلحين شنوا هجمات على قوات الأمن، كما أعلنت عن اكتشاف العديد من "خلايا التجسس" التابعة لإيران خلال الأعوام الماضية وهو ما تنفيه طهران.

المزيد حول هذه القصة