الهدنة في اليمن: الحوثيون يشرعون في الانسحاب من ميناء الحديدة

الحديدة مصدر الصورة AFP
Image caption ميناء الحديدة المعبر الرئيسي للمساعدات الإنسانية في اليمن

شرع المتمردون الحوثيون في اليمن في الانسحاب من ميناء الحديدة المعبر الرئيسي لأغلب للمساعدات الإنسانية التي تدخل البلاد.

وقال مسؤول أممي إن عملية الانسحاب بدأت الجمعة في التاسعة ليلا، عملا بالاتفاق المبرم، مطلع هذا الشهر في السويد.

ويعد الانسحاب من ميناء الحديدة جزءا أساسيا في اتفاق الهدنة، الذي دخل حيز التنفيذ يوم 8 ديسمبر/ كانون الأول، لأنه يفتح الطريق لدخول المساعدات الإنسانية والأغذية إلى ملايين اليمنيين المعرضين، حسب وكالات الإغاثة، إلى مجاعة وشيكة.

ويتوقع أن تنسحب القوات الحكومية أيضا من مناطق في مدينة الحديدة استعادت السيطرة عليها في حملتها يوم 13 يونيو/ حزيران بدعم من التحالف العسكري بقيادة السعودية.

وجاء في وكالة سبأ للأنباء، التي يديرها الحوثيون، أن المرحلة الأولى من خطة إعادة الانتشار بدأت بالفعل.

وكان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة صدق الأسبوع الماضي على قرار يسمح بنشر مراقبين يشرفون على تنفيذ اتفاق الهدنة في الحديدة، الذي أبرمته الحكومة اليمنية مع الحوثيين بعد مفاوضات عسيرة في السويد.

ويرأس الجنرال الهولندي المتقاعد، باتريك ماتريك لجنة المراقبة المشتركة التي تضم ممثلين عن الحكومة وعن الحوثيين. وعقد اللجنة أول اجتماع لها هذا الأسبوع.

وتضمن الاجتماع، حسب بيان للأمم المتحدة، المرحلة الأولى من تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار، وإجراءات الثقة المتبادلة التي تسمح بتوصيل المساعدات الإنسان".

وأضاف البيان أن اللجنة ستجتمع في الفاتح من يناير/ كانون الثاني "لبحث خطة إعادة الانتشار الكاملة".

وقالت الأمم المتحدة أيضا إن قافلة من المساعدات الإنسانية ستغادر ميناء الحديدة على الطريق المؤدي إلى العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون.

وقد اتفق الطرفان، في إطار إجراءات الثقة، على فتح جميع المعابر والطرق أمام المساعدات الإنسانية من بينها طريق الحديدة صنعاء.

المزيد حول هذه القصة