المظاهرات في السودان: الرئيس عمر البشير يشيد بأداء الشرطة ويرفض "التخريب"

مصدر الصورة AFP

أشاد الرئيس السوداني، عمر البشير، بأداء الشرطة في بلده، وذلك وسط انتقادات حقوقية لتعامل السلطات مع موجة الاحتجاجات التي عصفت بالبلاد في الآونة الأخيرة.

وقُتل 19 شخصا على الأقل أثناء الاحتجاجات، بحسب الحكومة. لكن منظمة العفو الدولية تقول إن 37 محتجا قتلوا بالرصاص.

واندلعت الاحتجاجات في السودان يوم 19 ديسمبر/ كانون الأول بعدما أعلنت الحكومة رفع أسعار الوقود والخبز.

ثم اتسع نطاق الاحتجاجات لتشمل مطالبات بإنهاء حكم البشير المستمر منذ 29 عاما. ويتهم نشطاء الرئيس السوداني بسوء إدارة اقتصاد البلد.

وخلال العام المنصرم، ارتفعت أسعار بعض السلع بأكثر من الضعف، بينما هوت قيمة الجنيه السوداني.

وخسر السودان نحو ثلاثة أرباع ثروته من النفط مع انفصال دولة جنوب السودان في عام 2011.

كما يعاني اقتصاد البلد بعد 20 عاما من العقوبات الأمريكية، التي رُفعت في أكتوبر/ تشرين الأول 2017. وكانت الولايات المتحدة قد فرضت العقوبات بعد اتهام السودان بدعم جماعات إرهابية.

ويواجه نظام حكم البشير اتهامات على نطاق واسع بارتكاب انتهاكات في مجال حقوق الإنسان.

ما الذي قاله البشير؟

تحدث الرئيس السوداني أمام تجمع لقيادات بالشرطة اليوم، مشددا على أن الحكومة "لن تسمح لأي مخرب بالمساس بمكتسبات الشعب وزعزعة الأمن والاستقرار وأن السودان لن يركع لأي عميل"، حسبما أوردت وكالة الأنباء الرسمية.

وأكد البشير "رضاه التام" عن أداء الشرطة، قائلا إن "الأمن سلعة غالية".

كما قال إن البلد قادر على تجاوز الأزمة الحالية، وأن الوضع في السودان أفضل بكثير من عدد من الدول الأخرى بالرغم من الأزمة الاقتصادية.

وذكر الرئيس السوداني كذلك أن "توفير احتياجات الفرد ودعمه وحل مشاكله" هي أمور "من صميم اهتمام الحكومة"، مشددا على أن من شأن "التخريب والتدمير والنهب" تعميق المشكلة.

المزيد حول هذه القصة