ترامب والانسحاب من سوريا: سيناتور بارز يقول إن الرئيس الأمريكي تعهد بـ"تدمير" تنظيم الدولة قبل مغادرة قواته

مصدر الصورة AFP
Image caption مركبات عسكرية أمريكية بالقرب من منبج في سوريا

قال السيناتور الجمهوري البارز لينزي غراهام إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعهد بالبقاء في سوريا لإنهاء مهمة "تدمير" تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك بعد أيام من إعلان سحب القوات الأمريكية من سوريا.

وقال غراهام للصحفيين من أمام البيت الأبيض عقب بعد ما وصفه بأنه اجتماع غداء دام ساعتين "الرئيس يدرك الحاجة إلى إتمام المهمة".

وقال غراهام "قال لي بعض الأمور التي لم أكن أعرفها التي جعلتني أشعر باطمئنان أكبر بشأن إلى أين نتجه إزاء سوريا".

وأضاف "أعتقد أن الرئيس ملتزم بضمان أن يكون تنظيم الدولة الإسلامية قد هزم تماما عندما نغادر سوريا".

وعندما غرد ترامب في 19 ديسمبر/كانون الأول "لقد هزمنا تنظيم الدولة في سوريا"، قال عدد من الخبراء العسكريين والأمنيين إنه يبالغ في الأمر، وحذروا من التعجل في الانسحاب.

وقال غراهام إن ترامب "يفكر مليا في سوريا وكيفية سحب القوات" بعد ضمان تدمير تنظيم الدولة، والتأكد من حماية القوات الكردية الموالية للولايات المتحدة، وضمان "ألا تصبح إيران الفائز الأكبر من انسحابنا".

وزار غراهام، الذي كان عضوا في لجنة القوات المسلحة، في العديد من المرات القوات الامريكية في مناطق القتال، وكان في السابق منتقدا لترامب، ولكنه غير مساره وأصبح من المدافعين عنه، ويبدو أنه من الذين حصلوا على حظوة مع ترامب.

وتغيرت تعليقات غراهام بصورة كبيرة بعد لقائه مع ترامب في البيت الأبيض عن نبرته في الحديث في وقت سابق من اليوم عندما قال لشبكة "أيه بي سي" الأمريكية "إذا غادرنا سوريا الآن، سيُذبح الأكراد".

وقال "سأطلب من الرئيس أمرا لم يكن الرئيس أوباما ليفعله قط: أن يعاود النظر"، مضيفا إنه يعلم أن ترامب "يشعر بالإحباط" نظر لخياراته المحدودة في سوريا.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ترامب مستمعا إلى غراهام متحدثا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي

وأضاف "سأطلب منه لقاء الجنرالات وإعادة النظر في كيفية القيام بذلك. الإبطاء في الأمر. وضمان أن نتمه بطريقة صحيحة".

وألمحت كيلي آن كنواي، المستتشارة المقربة من ترامب، إلى أن الرئيس قد يعاود التفكير في خططه للانسحاب من سوريا.

وقالت كنواي في لفوكس نيوز "أجرى الرئيس في العراق اجتماعا مغلقا وقال تابعي ما يحدث...تابعي ما يحدث لأن لديه خطط، ولن أستبق إعلانه، ولكنه أبلغني أن أنقل ذلك".

وجاء قرار تراكب مفاجئا لمسؤولي إدارته والقادة العسكريين، الذين أعربوا عن دهشتهم أن يتم إعلان قرار بهذه الأهمية دون تشاور موسع، وأن يكون القرار مناقضا لنصيحة مستشاري الأمن القومي وينشر على موقع تويتر.

واستقال وزير الدفاع الأمريكي جون ماتيس بعد قرار ترامب الانسحاب من سوريا، الذي جاء في نفس اليوم الذي قال فيه مسؤولون أمريكيون إن ترامب يخطط لانسحاب كبير من أفغانستان، مع وجود تقارير أن نحو نصف القوات الأمريكية في أفغانستان، البالغ قوامها 14 ألف جندي، قد تنسحب.

المزيد حول هذه القصة