واشنطن تفرج عن الصحفية الإيرانية مرضية هاشمي

مرضية هاشمي مصدر الصورة Sarah Hasheminiasari/Facebook
Image caption الصحفية الإيرانية كانت تعمل على وثائقي عن السود عندما تم اعتقالها

أعلن محامي الصحفية الإيرانية المولودة في الولايات المتحدة والمحتجزة لدى واشنطن أن موكلته قد أطلق سراحها.

وصرح المحامي الذي يعمل في جمعية العرب الأمريكيين لمناهضة التمييز لبي بي سي، أن مرضية هاشمي أطلق سراحها بعد احتجازها لـ 10 أيام.

وكانت هاشمي التي تعمل لدى تلفزيون برس تي في الإيراني قد ألقي القبض عليها في سانت لويز مطلع هذا الشهر، وذلك في أعقاب إلقاء إيران القبض على أربعة أمريكيين.

وتشهد العلاقات الأمريكية الإيرانية حالة من التوتر في ظل حكم الرئيس دونالد ترامب إذ انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران في عام 2018 وأعادت فرض العقوبات علي طهران.

لماذا ألقي القبض على مرضية هاشمي؟

قال عابد أيوب المحامي في الجمعية الأمريكية- العربية لمناهضة التمييز لبي بي سي إن مرضية الآن عادت لأحضان عائلتها في واشنطن.

وأشار ابن مرضية في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية أن أمه، الصحفية والمذيعة البالغة من العمر 59 عاما، احتجزت منذ الـ 13 من يناير / كانون الثاني الجاري عقب وصولها إلى سانت لويز بينما كانت تنجز تقريرا وثائقيا بشأن حملة " بلاك لايفز ماتر" أو (حياة السود تهم).

وبحسب قرار المحكمة الصادر يوم الجمعة الماضي فإن هاشمي والتي أشير إليها باسمها عند الميلاد- ميلاني فرانكلين- قد ألقى القبض عليها كشاهدة في قضية جنائية وأنه ينتظر أن تدلي بشهادتها غير أنها ليست متهمة بارتكاب أي جريمة.

و يمكن للسطات في الولايات المتحدة أن تحتجز شاهدا إذا ثبت أن شهادته حاسمة في أي قضية جنائية.

و قد أدان المتحدث باسم وزير الخارجية الإيراني بهرام قاسمي التعامل مع مرضية.

كما أصدر تليفزيون برس تي في الإيراني الرسمي الناطق باللغة الانجليزية بيانا يعبر فيه عن اعتراضه الشديد على احتجاز مرضية.

وبحسب البيان فإن هاشمي قالت لعائلتها إنها تعرضت لعنف ومعاملة سيئة منذ بداية احتجازها .

كما أجبرتها السلطات - وفقا للبيان - على خلع حجابها وسمحت لها فقط بارتداء ملابس ذات أكمام قصيرة ، الأمر الذي يتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي .

ولم يسمح لها بتناول الطعام الحلال حيث كان يقدم لها فقط لحم الخنزير دون أي خيارات أخرى حتى الخبز.

وكنتيجة لذلك فهي لم تأكل سوى بعض البسكويت منذ اعتقالها.

يذكر أن قناة برس تي في تأسست عام 2007 كقناة اخبارية تعمل لمدة 24 ساعة يوميا باللغتين الانجليزية والفرنسية.

وتمتلك القناة التي يقع مقرها الرئيسي في طهران عدة مكاتب حول العالم .

مصدر الصورة Marzieh Hashemi/Facebook
Image caption الصحفية الإيرانية المولودة فى الولايات المتحدة تقول إنها اسيئت معاملتها

لماذا العلاقات غير جيدة ؟

تصاعدت التوترات بين الولايات المتحدة وإيران منذ قرار الرئيس ترامب في مايو/ آيار الماضي الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم مع إيران منذ عام 2015 .

وكان أربعة أمريكيين على الأقل قد اعتقلوا في إيران على خلفية ما وصفته الولايات المتحدة باتهامات ملفقة ، بعضهم أدين وحكم عليه بمدد حبس طويلة، كما أن أمريكيا آخر فقد منذ أكثر من عقد من الزمن.

وكانت ايران قد أكدت في وقت سابق من هذا الشهر القبض على البحار الأمريكي السابق مايكل وايت ولم يتضح بعد ماهية التهم الموجهة إليه.

وبحسب قناة سي بي إس الأمريكية ، فإن إدارة ترامب كانت على استعداد لمناقشة قضية المحتجزين العام الماضي إلا أن المسؤولين الإيرانيين رفضوا ذلك .

والعلاقات الدبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة مقطوعة إلا أن الاتصالات بينها تجرى عبر دبلوماسيين سويسريين.

المزيد حول هذه القصة