إيران تكشف عن صاروخ جديد بعيد المدى في ذكرى الثورة الإسلامية

صاروخ هويزة مصدر الصورة Tasnim News Agency

كشفت إيران عن طراز جديد من صاروخ كروز بعيد المدى، بالتزامن مع الاحتفالات بالذكرى الأربعين للثورة الإسلامية التي جرت عام 1979.

وقال وزير الدفاع ،أمير حاتمي، خلال احتفال رسمي أقيم للمناسبة إن الصاروخ الجديد، والذي أطلق عليه اسم "هويزه"، يمكنه التحليق على ارتفاع منخفض ولا يحتاج الكثير من الوقت أو التجهيزات لإطلاقه.

وأضاف أن الصاروخ الجديد "صمم وصنع بأيدي خبراء ومتخصصين في المنظمة الجوية الفضائية التابعة لوزارة الدفاع، ويصل مداه إلى أكثر من 1350 كيلومترا، ويستخدم ضد الأهداف الأرضية الثابتة".

ونشرت وسائل إعلام إيرانية مقاطع مصورة قالت إنها تظهر عملية اختبارللصاروخ.

والصاروخ من مجموعة صواريخ سومار العابرة، وكشف عن أول نماذجها في عام 2015 ، وكان مداها يصل حينها إلى 700 كيلومتر.

وتثير التجارب الصاروخية الإيرانية قلق الولايات المتحدة الامريكية والتي كانت قد انسحبت العام الماضي من الاتفاق النووي الذي أبرمته قوى دولية مع طهران عام 2015.

وقد انسحب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من الاتفاق النووي مع إيران في مايو/أيار وأعاد فرض عقوبات عليها، قائلا إن الاتفاق لم يتعامل مع برنامج الصواريخ، وتأثيرها السيء - كما يقول ترامب - على المنطقة.

ورفضت إيران دعوات من الولايات المتحدة وأوروبا بتقييد برنامج الصواريخ الذاتية الدفع (الباليستية) لديها، لكنها قالت إنها لا تعتزم زيادة مداها.

وقد طالب قرار مجلس الأمن الدولي الذي أرفق بالاتفاق النووي في عام 2015 طهران بالامتناع لفترة ثماني سنوات عن تطوير صواريخ تكون مصصمة لحمل أسلحة نووية.

لكن إيران قالت إن هذا المطلب لم يكن أمرا ملزما، ونفت أن تكون صواريخها قادرة على حمل رؤوس نووية.

وطالبت واشنطن طهران أيضا بوقف تطوير تكنولوجيا إطلاق الأقمار الصناعية، قائلة إن لديها مخاوف من استخدام تلك التقنيات لإطلاق رؤوس نووية.

ولم تنجح محاولة إيرانية لإطلاق قمر صناعي إلى الفضاء هذا الشهر، لعدم قدرة الصاروخ على الوصول إلى السرعة المطلوبة في المرحلة الثالثة.

المزيد حول هذه القصة