مظاهرات السودان: رئيس الوزراء يعتبر الاحتجاجات مشروعة ويعد بانتخابات نزيهة العام القادم

تظاهرة في السودان مصدر الصورة AFP/getty

وصف رئيس الوزراء السوداني معتز موسى الاحتجاجات التي تشهدها البلاد على تدهور الأوضاع المعيشية بالمشروعة مؤكدا أن حكومته تنظر الى مطالبها بقلب مفتوح.

وقال موسى خلال مؤتمر صحفي إنه لا يخوِّن أي شخص شارك في الاحتجاجات، مشيرا إلى أن الشباب لهم حقوق بغض النظر عن توجهاتهم السياسية.

وحذر من أن أي طريقة لتداول السلطة غير الانتخابات ستؤدي الى مخاطر كبيرة على البلاد، على حد قوله.

وأضاف أن الدولة ستعمل على إقامة انتخابات حرة ونزيهة في العام المقبل.

وأوضح أن الحكومة تعمل بشكل جاد لحل المشكلات الاقتصادية، مؤكدا أن قضية شُح السيولة النقدية ستنفرج تدريجيا ابتداءا من مطلع هذا الشهر.

واعتبر موسى أن انفصال جنوب السودان قبل سنوات وذهاب ثلاثة ارباع النفط المنتج إلى الدولة الوليدة سبب رئيسي في الأزمة الاقتصادية التي ضربت السودان.

و بدأت المظاهرات غير المسبوقة في التاسع عشر من شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، و انطلقت أساسا احتجاجا على رفع سعر الخبز ثلاثة أضعاف، لكنها تحولت إلى المطالبة بإنهاء حكم البشير، الذي تولى السلطة قبل 30 عاما.

ويواجه السودانيون، منذ سنوات، صعوبات اقتصادية متزايدة، إذ تعاني البلاد من نسبة تضخم عالية، ويواجه عدد كبير من المدن نقصا في الخبز والوقود.

وصرحت السلطات السودانية أن عدد من قتلوا في الاشتباكات بلغ 30 منذ بداية الإحتجاجات. لكن منظمات حقوق الإنسان تقول أن العدد تخطى الـ 40 قتيلا.

وقد أمر رئيس جهاز الأمن والمخابرات الوطني، الثلاثاء، بالإفراج عن جميع الموقوفين منذ بداية الاحتجاجات.

المزيد حول هذه القصة