الداخلية المصرية: مقتل 16 مسلحاً في مداهمات في مدينة العريش

مصدر الصورة Reuters
Image caption تشييع جثمان ضحايا هجوم على ارتكاز أمني في العريش

قالت وزارة الداخلية المصرية إن قوات الأمن قتلت 16 مسلحا أثناء مداهمة "بؤرتين" للمسلحين في مدينة العريش في شمال سيناء.

وأوضح البيان الصادر عن الداخلية "أن المسلحين كانوا يخططون لتنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية ضد المنشآت الهامة والحيوية، وشخصيات هامة بنطاق مدينة العريش".

وأضاف "أن عشرة مسلحين قتلوا عقب مداهمة الأجهزة الأمنية للبؤرة الأولى والكائنة بأحد المنازل المهجورة، حيث بادرت العناصر المسلحة بإطلاق النيران بكثافة على قوات الشرطة وتم التعامل معها"، بحسب البيان.

بينما لقي ستة مسلحين آخرين حتفهم عند مداهمة "بؤرة ثانية" وذلك بعد تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن.

وأضاف بيان الداخلية المصرية إلى أنه تم "العثور على العديد من الأسلحة النارية والذخائر والعبوات والأحزمة الناسفة في هاتين البؤرتين".

هجوم تنظيم "الدولة"

وتأتي هذه الهجمات بعد هجوم وقع يوم السبت الماضي واستهدف "ارتكازاً أمنياً" في شمال سيناء.

وأسفر الهجوم ،الذي تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية"، عن قتل ضابط و14 جندياً جميعهم من قوات التدخل السريع التابعة للجيش.

وبحسب شهود عيان، فإن المسلحين الذي ينتمون لولاية سيناء، الفرع المصري لما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية الذي ينشط في شمال سيناء، استهدفوا كمين "جودة - 3" بحي الصفا، بالقرب من مطار العريش، فيما تدخل الطيران الحربي وقوات التدخل السريع لملاحقة العناصر المهاجمة.

وادعى التنظيم، في خبر بثته وكالة "أعماق" التابعة له، أن مقاتليه استهدفوا كمينا أمنيا جنوب حي "الصفا" قرب مطار العريش، ما أدى لمقتل 15 عسكرياً، على حد وصف البيان.

مصدر الصورة Reuters
Image caption مقتل ضابط و14 جندياً جميعهم من قوات التدخل السريع التابعة للجيش

وكان الجيش المصري قد أعلن إحباط "هجوم إرهابي" وقتل سبعة من المهاجمين.

وقال العقيد تامر الرفاعي، المتحدث باسم الجيش المصري، في بيان على صفحته على فيسبوك، أنه في الساعة السادسة صباح السبت "قامت العناصر الإرهابية بمهاجمة إحدى الإرتكازات الأمنية بشمال سيناء وقامت قوة الإرتكاز الأمنى بالتصدى للعناصر الإرهابية والإشتباك معها وتمكنت من القضاء على 7 منهم".

العملية العسكرية في سيناء بالصحف العربية

السيسي: نتعاون مع اسرائيل ضد تنظيم الدولة بسيناء وليس لدينا معتقلون سياسيون

أكد المتحدث العسكري قيام الجيش "بملاحقة العناصر الإرهابية للقضاء عليهم واستكمال أعمال التمشيط بمنطقة الحادث".

وتفرض الحكومة المصرية حالة طوارئ في سيناء منذ سنوات، وبدأ الجيش المصري عملية عسكرية ضخمة في شمال سيناء، بداية من فبراير/شباط العام الماضي، تحت اسم "العملية الشاملة سيناء2018"، بهدف ملاحقة العناصر "الإرهابية" وتأمين حدود البلاد الشمالية والجنوبية والغربية.

المزيد حول هذه القصة