ترشح عبد العزيز بوتفليقة: الشرطة الجزائرية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة مناهضة للرئيس

متظاهر في مواجهة قوات الأمن مصدر الصورة Reuters

أطلقت الشرطة الجزائرية الغاز المسيل للدموع على مسيرة باتجاه مقر الرئاسة بالعاصمة ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لفترة خامسة.

ورشق المتظاهرون، الذين تحدوا منع المسيرات في العاصمة، أفراد الأمن بالحجارة.

ونشرت مواقع وسائل الإعلام المحلية صور فيديو عن مسيرات في وهران وتيزي وزو وبجاية وسطيف. وتحدثت عن مظاهرات في مدن أخرى.

وردد المتظاهرون، وأغلبهم من الشباب، شعار "لا للعهدة الخامسة"، رافعين العلم الجزائري. ونادوا أيضا برحيل الوزير الأول (رئيس الوزراء) أحمد أويحي.

وتمنع السلطات الجزائرية المظاهرات في العاصمة منذ عام 2001. وحاول الأطباء في فبراير/ شباط 2018 التظاهر، ولكن الشرطة منعتهم.

مصدر الصورة AFP
Image caption السلطات الجزائرية تمنع المسيرات في العاصمة

ودعا ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إلى التظاهر بعد صلاة الجمعة ضد ترشح بوتفليقة، كما دعت أحزاب سياسية معارضة إلى مسيرات خارج العاصمة. وملأ المتظاهرون الميدان الرئيسي في عنابة، الواقعة على بعد 400 كيلومتر شرقي العاصمة.

ويرأس بوتفليقة الجزائر منذ 1999 وأعيد انتخابه أربع مرات. ويجلس الرئيس الجزائري على كرسي متحرك، ونادرا ما يظهر علنا منذ أن أصيب بسكتة دماغية في عام 2013.

وأعلنت السلطات الخميس أن الرئيس، البالغ من العمر 82 عاما، سيسافر إلى سويسرا لإجراءات فحوصات طبية.

ويدعم ترشح بوتفليقة للانتخابات الرئاسية حزب جبهة التحرير الوطني، صاحب الأغلبية البرلمانية، والتجمع الوطني الديمقراطي، الذي ينتمي إليه الوزير الأول، وأحزاب أخرى ونقابات عمالية.

ويتوقع أن يفوز بوتفليقة بالرئاسة للمرة الخامسة بفضل دعم حزبين كبيرين له، وانقسام المعارضة وتشتت أصواتها.

مصدر الصورة EPA
مصدر الصورة Reuters

المزيد حول هذه القصة