غرق مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
عبارة الموصل: سرعة جريان مياه دجلة صعبت عمليات الإنقاذ

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين السياحية وسط نهر دجلة في منطقة الغابات في الموصل، ثاني أكبر مدن العراق شمال البلاد.

وأفاد مصدر أمني لـ بي بي سي في مدينة الموصل بأن العَبَّارة انقلبت ما أدى إلى غرق العديد من العوائل التي كانت على متنها.

وأضاف المصدر أن العاملين في الجزيرة قدروا عدد الأشخاص الذين كانوا على متن العبارة بنحو 100 شخص أغلبهم من النساء والأطفال. وقد واجهت الشرطة النهرية صعوبات لإنقاذ الغرقى بسبب سرعة جريان المياه وارتفاع منسوبها.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية، سعد معن، إن عدد الركاب فاق الطاقة الاستيعابية للعَبَّارة مما أدى إلى غرقها.

العراق يسترد أثرا بابليا عمره أكثر من 3000 سنة

ترامب يغضب العراق بفكرة مراقبة إيران من أراضيه

واعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي الحداد الوطني لثلاثة ايام وتفقد مكان الحادث وزار المشرحة التي نقلت اليها الجثث.وقدم التعازي لأسر الضحايا، كما أمر بفتح تحقيقٍ فوريٍ لمعرفة المتسبب في الحادث، ورفع تقرير بذلك خلال أربع وعشرين ساعة.

ووجه عبد المهدي بتقديم العلاج للمصابين، وأمر باستنفار الكوادر الصحية والطبية والإغاثية.

وأطلقت دائرة الموارد المائية في الموصل تحذيرات أمس الأربعاء دعت فيها الأهالي القاطنين بالقرب من النهر لتوخي الحذر من ارتفاع منسوب نهر دجلة بسبب فتح بوابات سد الموصل.

Image caption احدى العَبَّارات المستخدمة لنقل الركاب في نهر دجلة

وأفاد شهود عيان بأن العَبَّارة كانت ممتلئة بالأهالي والعوائل عند انقلابها.

واتهم الأهالي في الموصل مستثمر الجزيرة السياحة في منطقة الغابات، بالتسبب في حادث انقلاب العَبَّارة بسبب عدم اكتراثه بالتحذيرات التي أطلقتها دائرة الموارد المائية.

ويأتي الحادث بعد يوم واحد من تنبيه وزارة الموارد المائية للمواطنين إلى ضرورة الانتباه إثر فتح بوابات سد الموصل (شمال المدينة) بسبب زيادة الخزين.

المزيد حول هذه القصة