إدارة ترامب تعمل على تصنيف الإخوان المسلمين "منظمة إرهابية"

مصدر الصورة Getty Images

تعمل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إدراج جماعة الإخوان المسلمين للقائمة الأمريكية الخاصة بـ"الجماعات الإرهابية الأجنبية"، حسبما قال البيت الأبيض.

وقالت سارا ساندرز، المتحدثة باسم البيت الأبيض، في تصريحات لبي بي سي إن "الرئيس تشاور مع فريقه للأمن الوطني وزعماء المنطقة الذين يشاركونه القلق"، مشيرة إلى أن ضم الجماعة للقائمة "يأخذ مساره في داخل الدوائر الداخلية لصنع القرار".

وسيسمح ضم الإخوان المسلمين لقائمة الجماعات الإرهابية للمسؤولين الأمريكيين بفرض عقوبات على أي شخص أو جماعة على صلة بها.

ويأتي الإجراء بعد استضافة ترامب للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي تشن حكومته حملة أمنية ضد الجماعة وعدد من الجماعات الإسلامية الآخرى

وكانت مصر قد صنفت الإخوان المسلمين جماعة الإرهابية وذلك في أعقاب إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي، المنتمي للجماعة، عام 2013.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن السيسي طلب من ترامب إدراج الإخوان المسلمين في قائمة الإرهاب أثناء لقائهما في واشنطن يوم 9 إبريل/نيسان الجاري.

وأثناء محادثاتهما في البيت الأبيض، أشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، "بالتقدم كبير مع مصر فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب".

وتعد مصر واحدة من أكبر الشركاء الاستراتيجيين للولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

ووصلت جماعة الإخوان المسلمين، إلى السلطة في أول انتخابات رئاسية حرة في مصر عام 2012. ولكن الجماعة الآن محظورة، وسُجن الكثير من أعضائها والكثير من قادتها.

وأنحت الحكومة المصرية باللائمة على الإخوان المسلمين في هجوم انتحاري عام 2013 على مركز للشرطة راح ضحيته 16 شخصا. إلا أن جماعة الإخوان المسلمين أدانت الهجوم ونفت استخدام العنف.

ويقول بعض النشطاء المعارضين للإسلاميين إن الجماعة، التي أسست في مصر عام 1928، تمثل "تربة خصبة لتوليد الإرهابيين".

ويرى مراقبون أن ضم الإخوان المسلمين إلى قائمة الجماعات الإرهابية قد يؤدي إلى تعقيد علاقة واشنطن بتركيا، حليفتها في حلف الناتو. حيث يرتبط الإخوان المسلمين بصلات مع حزب العدالة والتنمية التركي، الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب إردوغان. وكان الكثير من أعضاء الجماعة قد فروا إلى تركيا بعد حظرها في مصر.

المزيد حول هذه القصة