وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في بغداد مع تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران

وزير الخارجية الأمريكي اجتمع مع الرئيس العراقي في بغداد مصدر الصورة Reuters
Image caption وزير الخارجية الأمريكي اجتمع مع الرئيس العراقي في بغداد

قام وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بزيارة مفاجئة للعراق، وذلك وسط تصاعد في التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.

وألغى بومبيو زيارة إلى برلين ليلتقي القادة العراقيين في بغداد خلال زيارة استغرقت 4 ساعات.

ويأتي ذلك بعد إعلان مسؤولين أمريكيين إرسال حاملة طائرات أمريكية إلى المنطقة ردا على تهديدات تطرحها إيران لقوات أمريكية وحلفاء واشنطن.

ولم تعط الولايات المتحدة تفاصيل كثيرة حول طبيعة هذا التهديد.

كما أعلن الثلاثاء عن نية واشنطن إرسال قاذفات قنابل من طراز "بي-52" إلى المنطقة.

لماذا يزور بومبيو العراق؟

لم يعلن عن تفاصيل زيارة بومبيو القصيرة إلى العاصمة العراقية. لكنه التقى مع رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي ورئيس الجمهورية برهم صالح.

وخلال تصريحات صحفية عقب الاجتماع، ربط وزير الخارجية الأمريكي زيارته بالتصعيد الأخير مع إيران.

وقال إنه تحدث مع "القيادة هناك (في العراق) لطمأنتهم بأننا نقف مستعدين لضمان أن العراق دولة مستقلة ذات سيادة".

وأضاف أنه أراد مساعدتهم على أن يكونوا أقل اعتمادا على صفقات الطاقة مع إيران.

ما أسباب التحركات الأمريكية في المنطقة؟

أكد القائم بأعمال المتحدث باسم البنتاغون، تشارلز سومرز، أن الولايات المتحدة "لا تريد حربا مع النظام الإيراني، لكننا سندافع عن الأفراد الأمريكيين وحلفائنا ومصالحنا في المنطقة".

وأوضح إن هذه الخطوة جاءت في إطار الرد على "مؤشرات تفيد باستعداد إيران للقيام بعمليات هجومية ضد قوات أمريكية ومصالحنا".

وردت طهران بوصف هذه الادعاءات من جانب واشنطن بأنها "محض هراء".

كما نفى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف صحة المزاعم الأمريكية، قائلا إن شعوب المنطقة لا تحترم الولايات المتحدة.

المزيد حول هذه القصة