من سيحضر عرساً يمتد ما بين الإفطار والسحور

د.سلام وزوجها مصدر الصورة @Salam Sharabi

حدث أن كان الناس مشغولين بالتحضير لشهر رمضان لشراء كل ما يتعلق بالولائم الرمضانية من أوان منزلية وسلع غذائية، وعلى رأسها مشروب رمضان الشهير في دمشق "قمر الدين" فيما كنت أتنقّل بين محلات الملابس والعطور استعداداً لحفل زواجي الذي سيقام في رمضان.

قرار زواجي هذا أثار زوبعة أسرية كبيرة، فكل من سمع بالقصة من قريب أو بعيد قال لي: "لك في حدا بيتزوج برمضان.. يا لطيف؟!" وكنت أنا "هذا الحدا".

معظم المقبلين على الزواج يحددون موعد زفافهم بعد انتهاء شهر الصيام أو قبله بأسابيع؛ نظرا لما تتطلبه مراسم الزواج من استعدادات وتجهيزات قبل الزواج وبعده؛ وهي مراسم تتناسب مع طقوس كل الشهور إلا شهر رمضان.

ويخصّص الدمشقيون الأيام العشر الأوائل من رمضان "للمرق" لانهماك الناس بتحضير الموائد، بينما يخصصون العَشر الوسطى "للخِرَق" لشراء ملابس العيد ولوازمه، أما أنا فقد قفزت إلى "الخرق" متجاوزة "المرق" بحكم التحضير جهاز عرسي، ليكون فستاني الأبيض محاكاة لعادة سوريّة درج عليها البعض بأن تتحلى موائدهم في أول أيام رمضان بأطباق بيضاء اللون، كشيخ المحشي وباشا وعساكره والكبة اللبنية، فيعم السلام عليهم في هذا الشهر الكريم.. وكنت أريد السلام أيضاً.

كان الترتيب للزواج في رمضان شبه مستحيل؛ فكل تفاصيل حفل العرس لا تتفق مع أن يقام في رمضان. أرهقني البحث عن قاعة لحجزها لليلة العمر، معظم القاعات غير قابلة للحجز في رمضان، قوالب الحلوى ذات الطوابق السبعة المخصصة للأعراس غدت أهرامات من الحلويات العربية، فهي المطلوبة حصراً في رمضان.

وكيف لعروس أن تحظى بليلة حناء تغني فيها صديقاتها قبل أيام من عرسها "بيلبقلك شك الألماس"، في حين أن العرف الجاري في تلك الأيام هو الاستعداد لرمضان بالمكنسة والممسحة لترتيب البيوت وتنظيفها، من لها أن تحنّي يديها في هذا التوقيت من العام: "بيلبقلك شك الألماس أم بيلبقلك تنظيف الأثاث"؟

وكيف لفرقة العراضة الشامية التي طالما حلمت أن تزين عرسي أن تصدح بالسيف والترس وهي تهتف "شنّكليلة شنّكليلة الله يعينه على هالليلة من هالليلة صارلو عيلة" مع وقع صوت طبل المسحراتي وهو ينشد "يا نايم وحّد الدايم".

ومن سيحضر عرساً يمتد ما بين وجبتي الإفطار والسحور، في وقت يترقب الصائم فيه هذا الشهر ليعبد ربه، لا لإقامة الأفراح أو حضورها.

وأي صبحية يمكن أن تحظى بها عروس بطعام فطور شهي ولمة أهل وأصحاب في نهار الصيام. وكيف لشهر العسل أن يوافق شهر الصيام والقيام. وتكررت على مسامعنا تلك الجملة "في حدا بيروح شهر عسل برمضان" وهذه المرة "لم أكن أنا هذا الحدا"، إذ لم أحظ بكل ما سبق فقد كان من المستحيل أن يتم الأمر هكذا، لكن الزواج تم.

كنت أعلم أن الزواج في رمضان أمر شبه مستحيل، ولكنه حدث، ولكن كيف للطلاق أن يكون مرفوضاً في هذا الشهر أيضاً. أمر وقفت عنده مطولاً، وحينما حاولت أن أتأكد منه عثرت على ما يفيد بحظره، على اعتبار أن الصائم قد "يطلّق" لأتفه الأسباب.

مصدر الصورة @Salam Sharabi

"يعض أصابعه من الجوع"

قد يكون للمرء خيار في تحديد موعد الزواج أو الطلاق، إلا أن هناك مناسبات لا ناقة لنا فيها ولا جمل، كحالات الولادة في رمضان.

ولا يقتصر الأمر على عدم تمكّن المرأة من الصيام في هذا الشهر بسبب الولادة، ولكن سيكون من الصعب على عائلتها وأهلها أن يقدموا لها العناية الكافية، إضافة إلى توريط ذويها باستقبال الضيوف للمباركة بالمولود الجديد في وقت هم أحوج إليه للاعتكاف والتعبّد، إضافة إلى ما تظنه بعض النسوة من معتقدات غريبة بأن التي تلد في رمضان "ينزل مولودها من بطنها وهو يعض أصابعه بسبب الجوع"، أو أن يكون " مكرمش الجلد" بسبب فقدانه لوزنه بسبب الصيام، أو أن المولود سيكون بخيلاً لأن المهنئات يأتين لأمه وهن صائمات "هل سبق أن رأيت شيئاً كهذا"؟

كيف أغش؟

الامتحانات في رمضان كحالات الولادة، لا يملك الطلاب سبيلاً لتأجيلها، وهي تزيد عبء الأهل، خاصة الأمهات، في متابعة دراسة الأبناء وتنظيم مواعيد نومهم في رمضان؛ إذ أنّ الامتحانات تتطلب قسطاً وافراً من النوم، بينما يتطلب السّحور السّهر أو الاستيقاظ في منتصف الليل.

في لندن، وفي هذه الأيام الرمضانية تحديداً، يقدّم الطلاب امتحاناتهم، ما بين راض بهذا التوقيت كونه يوافق شهراً "فيه دعوة للصائم لا ترد"، وما بين رافض لها لأنه لن يستطيع الغش! كما همست لي إحداهن بذلك قائلة: "لا يتفق الصيام مع الغش".

المزيد حول هذه القصة