مظاهرات السودان: قوى دولية تدعو إلى استئناف المفاوضات فورا

مصدر الصورة Getty Images
Image caption المحتجون يواصلون اعتصامهم أمام مقر وزارة الدفاع

دعت قوى دولية مجتمعة في واشنطن المجلس العسكري والمحتجين في السودان إلى استئناف المفاوضات فورا من أجل إيجاد حل لمستقبل البلاد.

وقال مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية، تيبور ناغي، إن ممثلين عن الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ودول أوروبية "دعوا إلى استئناف الحوار فورا" بين الطرفين.

وكتب ناغي في تغريدة على تويتر قائلا إن المجتمعين دعوا المحتجين والمجلس العسكري الانتقالي إلى "الاتفاق في أقرب وقت على حكومة يقودها فعليا مدنيون وتعكس إرادة الشعب السوداني".

وأضاف: "كما عبرنا عن قلقنا بشأن العنف الذي استعملته أجهزة الأمن ضد المحتجين. واتفقنا على دعوة المجلس العسكري الانتقالي إلى السماح بالاحتجاجات السلمية ومعاقبة المسؤولين عن العنف".

قوى المعارضة في السودان تتحدى تعليق المفاوضات وتعلن مواصلة الاعتصام

المجلس العسكري في السودان يعلق المفاوضات مع المحتجين

عبدالفتاح البرهان الذي "يحظى بقبول نسبي" في السودان

وحضر الاجتماع ممثلون عن بريطانيا وألمانيا وفرنسا والنرويج وأثيوبيا باعتبارها رئيس الهيئة الحكومية الدولية لمنطقة القرن الأفريقي، التي ينتمي إليها السودان.

وكان الجيش عزل الشهر الماضي الرئيس، عمر البشير، بعد شهور من الاحتجاجات على ارتفاع أسعار المواد الأساسية في البلاد.

ولكن المحتجين واصلوا اعتصامهم مطالبين بانتقال السلطة إلى حكومة مدنية وليس إلى مجلس عسكري.

وكان يتوقع أن يصل المجلس العسكري الأربعاء إلى اتفاق مع المحتجين بشأن تشكيلة الهيئة التي تقود البلاد في الفترة الانتقالية.

ولكن رئيس المجلس العسكري، عبد الفتاح البرهان، علق المفاوضات لمدة 72 ساعة وطالب المحتجين بفتح الطرق المسدودة والجسور والسكك الحديدية المؤدية إلى العاصمة.

المزيد حول هذه القصة