لويزة حنون: شخصيات فرنسية بارزة تطالب بإطلاق سراحها؟

لويزة حنون مصدر الصورة Socialmedia-twitter

وقّع ما يقارب ألف شخصية فرنسية أكاديمية وسياسية ونقابية ونشطاء في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان، عريضة يطالبون فيها بالإفراج الفوري عن الأمينة العامة لحزب العمال الجزائري، لويزة حنون، التي اعتقلت في التاسع من مايو/أيار الحالي بتهمة "التآمر" .

ومن بين من وقّعوا البيان، جان مارك آيرولت، رئيس الوزراء السابق، وجان لوك ميلنشون، زعيم كتلة "فرنسا الأبية" في الجمعية الوطنية الفرنسية، وفيليب مارتينيز، رئيس "الاتحاد العام للعمل"، وهو أكبر نقابة في فرنسا، والمحامي هنري لوكلير، الرئيس الفخري لرابطة حقوق الإنسان.

فمن هي لويزة حنون؟

بدأت لويزة حنون، وهي من مواليد عنابة، 1954، نشاطها السياسي منذ سبعينيات القرن الماضي، ضمن الحركة النسوية في الولاية.

وفي عام 1980، انتقلت إلى العاصمة الجزائر، ونشطت في مجال الدفاع عن القوانين "غير العادلة" المتعلقة بالأسرة، وبعدها بعام، انتسبت إلى "المنظمة الاشتراكية للعمال" التي كانت سرية وقتذاك.

وتنحدر لويزة من أسرة محدودة الدخل، وكانت تعمل في المطار أثناء دراستها الحقوق في الجامعة.

وفي عام 1983، اعتقلتها الحكومة في ذلك الوقت، مع مجموعة من الناشطات بتهمة "المساس بمصالح الدولة العليا والانتماء لتنظيم المفسدين"، وبقيت قيد السجن ستة أشهر دون إصدار حكم بحقها.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
تغيرات التي يشهدها الشارع الجزائري.

صعود سياسي

انضمت لويزة عام 1984 إلى "منظمة المساواة أمام القانون بين الرجال والنساء" وبعدها بعام، انضمت إلى "لجنة المسيرة لرابطة حقوق الإنسان".

في عام 1988، اندلعت مظاهرات واسعة بالبلاد، عُرفت بـ "ثورة الخبز" احتجاجاً على ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وقُتل فيها ما يقرب من 500 متظاهر، ونتيجة لذلك، وُضع دستور جديد أنهى "احتكار جبهة التحرير الوطني، للعمل السياسي" وسُمح لأول مرة بالتعددية الحزبية وضمان الحقوق والحريات الأساسية للشعب.

وأسست لويزة في عام 1990، "حزب العمال" الجزائري، وهو امتداد للحركة اليسارية التي كانت سرية عام 1980. وأصبحت زعيمته والناطقة باسمه منذ ذلك الوقت.

وكان الحزب قد قاطع انتخابات عام 1991 التي فازت فيها "جبهة الإنقاذ".

مصدر الصورة Getty Images

وفي يناير/ كانون الثاني 1995 وقعت لويزة حنون ما عرف باسم "عقد روما" مع "جبهة التحرير" و"جبهة القوى الاشتراكية" و"الجبهة الإسلامية للإنقاذ"، التي أصبحت "أرضية سياسية يتم بموجبها اقتراح مخرج للأزمة التي تعيشها الجزائر".

وفي انتخابات يونيو/حزيران 1997 ، فازت حنون مع ثلاثة من أعضاء حزب العمال في انتخابات المجلس الشعبي الوطني (البرلمان).

وفي عام 1999، سعت إلى ترشيح نفسها في الانتخابات الرئاسية، إلا أنها فشلت في الحصول على 75 ألف توقيع، كما ينص القانون.

وكانت لويزة حنون، أول امرأة في الجزائر والعالم العربي، تدخل المنافسة رسمياً على منصب رئاسة البلاد في عام 2004.

وفي عام 2014، ترشحت لمنصب رئاسة الجمهورية ثانية، تحت شعار "الجرأة لتاسيس الجمهورية الثانية".

مصدر الصورة Getty Images
Image caption كانت لويزة حنون ناشطة سياسية منذ أن كانت طالبة في الجامعة. الجزائر 1998

خلفية الاعتقال

يقول المحامي بوجمعة غشير، رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان سابقًا، أن "لويزة حنون متهمة بنفس التهم الموجهة لسعيد بوتفليقة، شقيق ومستشار الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة والفريق محمد مدين المعروف باسم توفيق والذي شغل منصب مدير جهاز الاستخبارات في الجزائر على مدى 25 عاماً، والمنسّق السابق للمصالح الأمنية عثمان طرطاق المعروف باسم بشير.

والتهمتان هما "المساس بسلطة الجيش" و"المؤامرة ضد سلطة الدولة"، بحسب بيان المحكمة العسكرية في الجزائر وفقاً لمحاميها الخاص، مقران العربي.

وبحسب بوغشير، فلا يوجد أي شيء ضد حنون إلا اللقاء لمرة واحدة بسعيد بوتفليقة عندما كان في منصب مستشار الرئيس وبطلب من الأخير.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption الأرشيف: الأمينة العامة لحزب العمال الجزائري لويزة حنون في تجمع للمحتجين في الجزائر العاصمة 17 أبريل/نيسان 2007.

وحسب وسائل الإعلام الرسمية، استدعيت حنون من قبل قاضي التحقيق العسكري كشاهدة في قضية التحقيق مع كل من سعيد بوتفليقة وعثمان طرطاق ومحمد مدين، الذي اتهمه الفريق أحمد قايد صالح قبل اعتقاله بـ "الاستعانة بقوى أجنبية".

ووقّعت حنون قبل استدعائها وسجنها على بيان "انتقد الحملة القضائية التي استهدفت رجال أعمال ومسؤولين سياسيين وعسكريين".

----------------------

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة