العراق مستعد للوساطة بين طهران وواشنطن لحل الأزمة بين البلدين

ظريف والحكيم مصدر الصورة Reuters

قال وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم إن بلاده على استعداد للعب دور الوسيط بين الولايات المتحدة وإيران لحل الأزمة الحالية بين البلدين وانطلاقا من حرصها على إرساء الأمن في المنطقة.

وأكد الحكيم خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف الذي يزور بغداد على أن بلاده ترى أن "الحصار الاقتصادي" الذي تفرضه واشنطن على طهران "غير مفيد".

وقال وزير الخارجية الإيراني خلال المؤتمر إن طهران ستدافع عن نفسها بقوة في مواجهة أي اعتداء عسكري أو اقتصادي، ودعا الدول الأوروبية للمزيد من التحرك للحفاظ على الاتفاق النووي الموقع مع بلاده.

كما أضاف ظريف أن بلاده تريد تأسيس علاقات متوازنة مع دول الجوار العربية في الخليج وأنها اقترحت إبرام اتفاقية عدم اعتداء معها.

وكان ظريف قد وصف، قرار الولايات المتحدة نشر 1500 جندي إضافي في منطقة الشرق الأوسط بأنه "تهديد للسلم العالمي".

وفي حديث لوكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) قال ظريف: "إن تعزيز الوجود الأمريكي في منطقتنا خطير جدا، ويشكل تهديدا للسلم والأمن العالميين، ينبغي مواجهته".

مصدر الصورة AFP/Getty Images
Image caption (أرشيف) ظريف حذر واشنطن من إثارة التوتر في الشرق الأوسط

وقد نشرت الولايات المتحدة مطلع هذا الشهر حاملة طائرات في الخليج وطائرات مقاتلة من طراز "بي 52"، فضلا عن سفينة حربية، ونظام مضاد للصواريخ. وتقول إن هذه الخطوة بسبب "تهديدات" من جانب إيران.

كما تتهم الولايات المتحدة الحرس الثوري الإيراني بتنفيذ هجمات على ناقلات نفطية قبالة سواحل دولة الإمارات.

لماذا تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران؟

تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ أن انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع القوى الكبرى في عام 2015.

ونص هذا الاتفاق على تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران، مقابل وقف جميع أنشطتها النووية.

وردا على قرار ترامب، أعلنت إيران تعليق التزاماتها الخاصة بالاتفاق النووي وهددت باستئناف إنتاج اليورانيوم المخصب بعد أن أعادت واشنطن فرض عقوباتها عليها.

المزيد حول هذه القصة