هجوم العريش: وزارة الداخلية المصرية تعلن "مقتل 14 مسلحا"

(أرشيف) قوات من الأمن المصري مصدر الصورة AFP
Image caption (أرشيف) لا تزال القوات المصرية تقاتل المتشددين الإسلاميين الذين يشنون هجمات على قوات الأمن ومدنيين في شمال سيناء

أعلنت وزارة الداخلية المصرية مقتل 14 عنصرا مسلحا في مدينة العريش بسيناء، وذلك لدى تعقب منفذي هجوم دام استهدف حاجزا أمنيا بالمدينة.

وكانت السلطات قد أعلنت مقتل ثمانية من أفراد الشرطة، بالإضافة إلى خمسة مسلحين إثر الهجوم الذي وقع صباح الأربعاء.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية، المعروف باسم "داعش"، مسؤوليته عن الهجوم.

وتدخلت قوات الجيش والتدخل السريع لتعقب المهاجمين وحلق الطيران الحربي في المنطقة.

وأكدت وزارة الداخلية أن الملاحقة المستمرة للمسلحين أدت إلى مقتل 14 منهم مساء الأربعاء. كما عُثر بحوزتهم على أسلحة وعبوات متفجرة وأحزمة ناسفة، بحسب بيان صادر عن الوزارة.

وقالت الوزارة في البيان: "في إطار ملاحقة العناصر الإرهابية المتورطة في مهاجمة أحد الأكمنة الأمنية فجر الأربعاء 5 يونيو 2019، فقد أسفر تتبع مسار هروب العناصر المنفذة للحادث عن تحديد مجموعة من العناصر الإرهابية".

وأضاف البيان أنه "أثناء محاصرتهم قاموا بإطلاق النار بكثافة تجاه القوات، فتم التعامل معهم ما أسفر عن مصرع 14 من العناصر الإرهابية، وعثر بحوزتهم على 14 بندقية آلية، وثلاث عبوات متفجرة، وحزامين ناسفين".

وجاء الهجوم صباح الأربعاء بينما كان المصلون يؤدون صلاة العيد في مدينة العريش، مع نهاية شهر رمضان، وبدء إجازة عيد الفطر في مصر.

ولا تزال القوات المصرية تقاتل المتشددين الإسلاميين الذين يشنون هجمات على قوات الأمن ومدنيين في شمال سيناء.

المزيد حول هذه القصة