أردوغان: رفض الأمريكيين تسليمنا المقاتلات "سرقة"

مصدر الصورة AFP
Image caption أردوغان: تركيا ليست مجرد سوق

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن رفض الولايات المتحدة تسليم بلاده مقاتلات F-35 المتفق عليها والمدفوع ثمنها يعد "سرقة".

وتوترت العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة نتيجة غضب واشنطن من قرار أنقرة شراء منظومات صواريخ S-400 المضادة للجو من روسيا. ومن المقرر أن يبدأ تسليم منظومات الصواريخ هذه في شهر تموز / يوليو الحالي.

وردا على ذلك، هددت الولايات المتحدة بإلغاء صفقة شراء تركيا لـ 116 طائرة مقاتلة من طراز F-35 وطردها من برامج التدريب والتطوير الخاصة بالمقاتلات المذكورة، علاوة على فرض عقوبات اقتصادية أخرى.

ونقلت صحيفة حريت التركية عن الرئيس أردوغان قوله "إذا أردتَ زبوناً، ويتقدم ذلك الزبون ويشتري ويدفع ما عليه كالساعة، كيف يمكن لك أن تمتنع عن تسليم ذلك الزبون ما اشتراه؟ ستكون تلك سرقة".

وقال الرئيس التركي إن بلاده دفعت للأمريكيين مبلغ 1,4 مليار دولار، علاوة على المبالغ الكبيرة التي استثمرها قطاع الصناعات الدفاعية التركي في تطوير وإنتاج المقاتلة الأمريكية.

وأضاف "عقدنا صفقة لشراء 116 من هذه الطائرات. لسنا مجرد سوق، بل نحن نشارك في انتاج مقاتلات F-35 أيضا، إذ ننتج بعضاً من أجزائها في تركيا".

وكان القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي السابق باتريك شاناهان قد بعث برسالة إلى أنقره في الشهر الماضي محذرا إياها من أن الطيارين الأتراك الذين يتلقون تدريبات على مقاتلة F-35 سيطردون من الولايات المتحدة إذا لم تلغ صفقة الصواريخ الروسية في موعد أقصاه نهاية تموز / يوليو الحالي.

ولكن عقب لقائه السبت الماضي بنظيره الأمريكي دونالد ترامب على هامش قمة العشرين الأخيرة التي عقدت في اليابان، قال أردوغان إن ترامب أكد له بأن واشنطن ليست في وارد فرض أي عقوبات على تركيا.

وحمّل ترامب ادارة الرئيس السابق باراك أوباما مسؤولية اخفاقها في اتمام صفقة مع تركيا لتزويدها بمنظومات باتريوت الصاروخية بدل صواريخ S-400 الروسية.

ولكن سبق لتركيا أن قالت إن العرض الروسي كان أكثر إغراء ويشتمل على تمكين أنقرة من المشاركة في انتاج الصواريخ.

وبإمكان ترامب تغيير التوجه الأمريكي بالسعي نحو استثناء تركيا وتأجيل فرض عقوبات عليها، ومن شأن خطوة كهذه أن ترضي أنقرة ولكنها ستغضب بعضا من حلفاء الرئيس الأمريكي في الكونغرس.

ولكن مسؤولين أمريكيين قالوا في تصريحات نقلتها وكالة رويترز إن إدارة ترامب ما زالت مصممة على فرض عقوبات على تركيا واستثنائها من برنامج مقاتلات F-35 إذا مضت أنقرة قدما في اتفاقها مع روسيا رغم تطمينات ترامب لنظيره التركي.

ونقلت الوكالة عن ناطقة باسم وزارة الخارجية في واشنطن قولها "إن الولايات المتحدة أكدت مرارا وتكرارا بأن تركيا ستواجه عواقب سلبية حقيقية اذا ما قررت المضي قدما في التزود بصواريخ S-400 بما في ذلك منعها من المشاركة في الجوانب التجارية والصناعية في برنامج F-35 وشمولها بعقوبات بموجب قانون مواجهة أعداء أمريكا من خلال العقوبات".

أما في وزارة الدفاع الأمريكية، فقال الناطق بإسمها المقدم مايك أندروز "لم يتغير شيء. إن شراء تركيا لمنظومات صواريخ S-400 الروسية لا يتماشى مع برنامج F-35 ولن يُسمح لتركيا بامتلاك النظامين في وقت واحد".

_____________________________________________________________________________

"محض قرصان"

من جانب آخر، وصف أردوغان قائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر بأنه "محض قرصان"، وذلك في تصريحات نسبت له ونشرها الإعلام التركي يوم الخميس.

يذكر أن تركيا تساند الحكومة الليبية المعترف بها دوليا التي ما برح حفتر يحاول الإطاحة بها من قواعده شرقي ليبيا.

وكانت قوات حفتر قد احتجزت لفترة قصيرة ستة من البحارة الأتراك، وذلك بعد أن حمّل أنقره مسؤولية هزيمة مسلحيه في بلدة الغريان القريبة من العاصمة طرابلس.

ونقلت صحف تركية عن أردوغان قوله "حفتر ليس أكثر من قرصان. ونأمل أن تأتي الفرصة قريبا لليبيين لاجراء انتخابات والتعبير عن حقوقهم بشكل ديمقراطي".

وكان الرئيس التركي أكد في حزيران / يونيو الماضي أن بلاده تزود الحكومة الليبية المعترف بها بأسلحة قائلا إن ذلك أمرا ضروريا لاحداث توازن في الحرب مع حفتر الذي يتمتع بدعم بعض الدول العربية.

المزيد حول هذه القصة