"تخريب" خط أنابيب غاز في شرق سوريا

تنظيم الدولة مصدر الصورة MANBAR.ME
Image caption كان تنظيم الدولة الإسلامية في السابق يسيطر على مساحات شاسعة من الأراضي في كل من سوريا والعراق

تعرض خط لنقل الغاز في سوريا "لهجوم تخريبي" أدى إلى تعطيله. وقالت وسائل الإعلام الحكومية إن الخط استهدف في منطقة البادية الصحراوية شرقي البلاد.

ومن غير الواضح من يقف وراء الهجوم، لكن قوات الحكومة كثيراً ما تصطدم بمقاتلي الدولة الإسلامية في هذه المنطقة.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن أحد خطوط نقل الغاز توقف عن العمل نتيجة لعمل "إرهابي"، دون تحديد هوية المشتبه في شنه الهجوم.

وقالت "سانا" إن هذا الخط يمتد من حقل الشاعر في البادية السورية في وسط البلاد إلى معمل إيبلا للغاز بريف حمص الشرقي، مشيرة إلى أن العمل يجري حاليا على إصلاحه.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له، إن التفجير وقع في منطقة ينشط فيها مقاتلو تنظيم الدولة.

يذكر أن منطقة البادية تشهد اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلي تنظيم الدولة الذين مازالوا يتمتعون بالقدرة على شن هجمات رغم فقدانهم الأراضي التي سيطروا عليها سابقا في سوريا.

حقائق عن سوريا

بريطانيا "مستعدة للإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية شريطة عدم توجهها إلى سوريا"

ومنذ بدء الصراع في سوريا قبل ثماني سنوات فقدت الحكومة السورية السيطرة على حقول نفط رئيسية، فضلا عن تكبدها خسائر كبيرة في عائدات هذا القطاع قدرت بمليارات الدولارات.

كما تضررت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد من العقوبات الاقتصادية التي فرضها الغرب والتي تضمنت حظرا نفطيا تفرضه أحيانا الولايات المتحدة وحلفاؤها بالقوة العسكرية.

وفي الشهر الماضي تعرض خط أنابيب تحت الماء يمتد إلى مصفاة لعملية تخريب، وذكر مسؤول سوري رفيع المستوى حينئذ أن هذه العملية تمت بمساعدة دولة أجنبية.

المزيد حول هذه القصة