ايران تتهم الغرب بالسعي لتفكيك البلاد

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اتهمت وزارة الخارجية الايرانية "القوى الغربية" بمحاولة نشر الفوضى والتخريب والسعي لتفكيك ايران.

وقال متحدث باسم الوزارة ان وسائل الاعلام الغربية تعبر عن لسان حال "الحكومات المعادية" التي تسعى لتفكيك ايران.

وفي غضون ذلك، اعلنت الشرطة الايرانية ان عدد الاشخاص الذين اعتقلوا في المواجهات التي جرت مساء السبت في محيط ساحة ازادي في طهران وصل الى 457 معتقلا بحسب ما افادت الاذاعة الرسمية الايرانية.

كما ذكرت وكالة فارس نقلا عن مصادر في الشرطة ايضا اصابة اربعين شرطيا بجروح وتضرر 34 مبنى حكوميا.

ان الاحتجاج على الاكاذيب والتزوير (في الانتخابات) هو حقكم (أيها الايرانيون).

مير حسين موسوي

وسادت اجواء الترقب في طهران الاثنين برغم تمكن السلطات الايرانية من احتواء حركة التظاهر في العاصمة من خلال نشر آلاف رجال الامن في الشوارع بعد اسبوع من الاحتجاجات التي تحولت في بعض الاحيان الى مواجهات.

وكان التلفزيون الرسمي الإيراني قد اعلن مقتل 10 أشخاص خلال اشتباكات بين عناصر الشرطة و"إرهابيين" في احتجاجات على نتائج الانتخابات الرئاسية التي شهدتها البلاد مؤخرا وفاز بموجبها الرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد.

وبمقتل المتظاهرين العشرة يوم السبت، يكون عدد من سقطوا في الاشتباكات الأخيرة بين المحتجين وعناصر الأمن والشرطة الإيرانية قد ارتفع إلى 17 شخصا.

رفسنجاني وموسوي

رفسنجاني قدم دعما كبيرا لموسوي

الا ان مير حسين موسوي، المرشح الاصلاحي في انتخابات الرئاسة حث أنصاره على مواصلة الاحتجاجات على اعادة انتخاب محمود احمدي نجاد الا انه طالب ايضا انصاره بضبط النفس.

وقال موسوي في بيان على موقعه على الانترنت "ان الاحتجاج على الاكاذيب والتزوير (في الانتخابات) هو حقكم (أيها الايرانيون)."

وافاد شهود عيان ان يوم الاحد لم يشهد اي تظاهرات وبخاصة بعدما تحدثت تقارير عن اعتقال عدد من القادة الميدانيين للتحرك المعارض.

وتابعت السلطات الايرانية حملتها على وسائل الاعلام اذ طلبت من مراسل بي بي سي جون لاين مغادرة البلاد، مشيرة الى ان مكتب بي بي سي يمكن ان يتابع عمله.

وذكرت منظمة صحفيون بدون حدود ان السلطات الايرانية اعتقلت 33 صحفيا ومدونا منذ بداية الاحتجاجات.

مخالفات محتملة

مظاهرات في ايران

مظاهرات مستمرة في ايران منذ الانتخابات الرئاسية

واعلن المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور المكلف الاشراف على الانتخابات الرئاسية ان عدد الاصوات في الانتخابات الرئاسية الاخيرة تخطى عدد الناخبين المحتملين في خمسين اقليما.

لكنه اعتبر ان ذلك لن يكون له "تاثير مهم" على النتيجة النهائية. وتضم ايران 366 اقليما موزعة على ثلاثين محافظة.

اعتقال ابنة رفسنجاني

الى ذلك، افراجj السلطات الايرانية عن فائزة هاشمي ابنة الرئيس السابق اكبر هاشمي رفسنجاني واربعة افراد من عائلته بعدما اوقفتهم قوات الامن "حفاظا على امنهم"، كما افادت الاثنين وكالة فارس الايرانية.

وافادت الوكالة انه "افرج عن فائزة هاشمي الليلة الماضية". وانه كان افرج سابق عن الافراد الاخرين من عائلة رفسنجاني.

وكانت وسائل الإعلام الإيرانية قد ذكرت أن السلطات ألقت القبض خلال الاشتباكات على أفراد من عائلة رفسنجاني، الذي يرأس مجلسي الخبراء وتشخيص مصلحة النظام، وهو من أبرز المعارضين للرئيس أحمدي نجاد.

أوباما قلق

هناك أعمال عنف واجراءات غير عادلة اتُّخذت بحق المتظاهرين في إيران.

الرئيس الامريكي باراك اوباما

في غضون ذلك، عبَّر الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن قلقه حيال "أعمال العنف والإجراءات غير العادلة" التي اتُّخذت بحق المتظاهرين في إيران.

ففي ختام لقاء مع مستشاريه اليوم الأحد أطلعوه خلاله على آخر المستجدات المتعلقة بالأحداث المتسارعة والوضع العام في إيران، أرسل مسؤول في البيت الأبيض رسالة بالبريد الإلكتروني لوكالة رويترز للأنباء جاء فيها:

"لقد جدَّد الرئيس خلال الاجتماع مخاوفه بشأن أعمال العنف والإجراءات غير العادلة التي تُتَّخذ ضد الشعب الإيراني."

من جهته، قال رجل الدين الإيراني المعارض، آية الله حسين علي منتظري، "إن مجابهة مطالب الشعب بالتجاهل محرم دينيا"ز

ففي بيان على موقعه على الإنترنت، دعا منتظري، الخاضع للإقامة الجبرية منذ سنوات، إلى الحداد ثلاثة أيام "على أرواح القتلى الذين سقطوا في المظاهرات الأخيرة في إيران".

نقطة عسكرية

كما قالت محطة برس تي في الرسمية الإيرانية الناطقة بالإنجليزية إن "مثيري الشغب" قد أضرموا النيران في محطتين للوقود وهاجموا نقطة عسكرية.

وقال وزير الخارجية الإيراني، منوشهر متكي، إنه تم اعتقال من وصفهما "اثنين من المخربين" ينتمون لجماعة مجاهدي خلق المعارضة تلقيا تدريبات في العراق بهدف زعزعة استقرار إيران، وأضاف أن العقل المدبر وراء هذه العملية يقيم في لندن.

من جانبها، وصفت منظمة مجاهدي خلق الاتهامات الإيرانية بأنها "خبر مفبرك" و"مهازل مقززة".

كما حذر الجنرال إسماعيل أحمدي، قائد الشرطة الإيرانية، من أن عناصره ستتصدى بحسم لأي أعمال شغب ذات علاقة بالاحتجاجات التي ينفذها متظاهرون بسبب نتائج الانتخابات الرئاسية.

وأضافت الرسالة بالقول: "إن الأوامر التي تلقتها الشرطة حتى الآن تمثلت بضبط النفس تجاه المحتجين، لكن هذه السياسة لن تستمر إذا ما تواصلت الاحتجاجات".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك