عواصم اوروبية تستدعي سفراء ايران لديها للاحتجاج

شرطة مكافحة الشغب في الشوارع الايرانية
Image caption اثار تعامل السلطات الايرانية مع المظاهرات العديد من ردود الافعال المنددة

استدعت عدة عواصم اوروبية الثلاثاء السفراء الايرانيين لديها للاحتجاج على تطورات الاوضاع في ايران.

ففي باريس استدعت الخارجية الفرنسية السفير الايراني لتعرب له عن قلقها من تطورات الاحداث في ايران.

وهذه هي المرة الثانية التي يستدعى فيها السفير الايراني في فرنسا خلال ثمانية أيام.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية فردريك ديزانيو إن بلاده طلبت من السفير الايراني مجدداً "ان يسلط الضوء على مصداقية الاقتراع الرئاسي"

وأضاف ديزانيو "كما ذكرنا بتنديدنا بالقمع الوحشي للتظاهرات التي سقط فيها العديد من الضحايا".

كما نددت باريس "بالتصريحات غير المقبولة تجاه البلدان والقادة الاجانب"، في إشارة على ما يبدو لرفض ايران تعليقات الدول الغربية على تطورات الاوضاع.

وفي السويد استدعت وزارة الخارجية السفير الايراني كذلك لابلاغه "رسالة قوية" حول مخاوف ستكهولم حول الوضع في ايران.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية السويدية سيسيليا جولين لوكالة الانباء الفرنسية إن وزير الدولة للشؤون الخارجية فرانك بيلفراج التقى بالسفير الايراني "واعرب له عن مخاوف جدية بشأن آخر التطورات في إيران".

وأكد بيلفراج مجدداً على انتقاد الاتحاد الاوروبي للوضع في ايران، وأدان أعمال العنف التي تصاعدت منذ اعلان نتيجة الانتخابات والقيود المفروضة على الصحفيين الاجانب.

ونفى بيلفراج "المزاعم الايرانية" عن تخريب دولي للانتخابات، داعيا إلى تسليط الضوء على نتائجها.

من جانبه قال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت جيبس إن ايرا بدأت "تتغير" بسبب التظاهرات، لكنه شدد على أن الرئيس باراك اوباما لن يدعم الاصوات الداعية إلى اضراب عام هناك.

وأضاف جيبس متحدثا عن المتظاهرين الايرانيين "اعتقد انهم حققوا شيئاً، لقد جذبوا الانتباه لما يحدث داخل ايران".

وتأتي هذه التطورات عقب دعوة الرئاسة التشيكية للاتحاد الاوروبي الدول الأعضاء لاستدعاء سفراء ايران لديها.