خامنئي: لن نرضخ للضغوط الدولية حول الانتخابات

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال المرشد الاعلى للثورة الاسلامية الايرانية علي خامنئي ان المؤسسات الرسمية لن تخضع للضغوط الدولية بشان نتائج الانتخابات الرئاسية المتنازع على نتائجها.

ونقل التلفزيون الرسمي الايراني عن خامنئي قوله "نحن نصر وسنصر على تطبيق القانون في موضوع الانتخابات. ولن تخضع المؤسسة او الامة للغضوط باي ثمن".

وفي تطور جديد يبين اتساع شقة الخلاف بين الحكومة الايرانية والدول الغربية، نقلت وكالة أنباء الطلبة الايرانية عن منوشهر متكي وزير الخارجية قوله ان طهران تفكر في خفض علاقاتها مع بريطانيا التي تتهمها بلاده بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الايرانية المتنازع عليها.

فيما اتهمت وزارة الداخلية الايرانية منفذي اعمال الشغب بانهم تلقوا اموالا من وكالة الاستخبارات الامريكية "السي اي ايه" والمعارضة في المنفى.

حيث صرح صادق محصولي الاربعاء ان منفذي اعمال الشغب في فترة ما بعد الانتخابات الرئاسية تلقوا تمويلا من وكالة سي اي ايه ومنظمة مجاهدي خلق الايرانية في المنفى.

رضائي يسحب اعتراضه

وسحب محسن رضائي، المرشح المحافظ في الانتخابات الرئاسية الايرانية الاخيرة سحب شكواه ضد نتائج الانتخابات لتضمنها "تجاوزات" نتيجة لعدم كفاية المهلة التي حددتها السلطات للنظر فيها.

وقال رضائي القائد السابق للحرس الثوري والذي حل في المركز الثالث في الانتخابات وفقا للنتائج الرسمية ان الاوضاع السياسية والامنية الحساسة في البلاد هي السبب في قراره.

ونقلت الوكالة عن رضائي قوله في رسالة الى مجلس صيانة الدستور "أرى أن من مسؤوليتي أن أشجع نفسي والاخرين على السيطرة على الوضع الحالي... ولهذا أعلن أنني أسحب الشكاوى التي قدمتها."

وكان رضائي قد قال من قبل انه فاز بعدد أصوات أكبر مما أظهرته النتائج الرسمية.

وطالب المرشحان المهزومان الاخران وهما رئيس الوزراء السابق مير حسين موسوي ورجل الدين المنادي بالاصلاح مهدي كروبي بإلغاء الانتخابات.

وفي هذه الاثناء، تفيد تقارير وارده من طهران بان قوات الامن الايرانية قد نجحت في وقف الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة طهران في الايام الماضية، والتي اعقبت الانتخابات الرئاسية الاخيرة.

إدانة امريكية

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد ادان بشدة يوم الثلاثاء "الإجراءات غير العادلة" التي اتخذتها السلطات الإيرانية لقمع المحتجين على نتائج الانتخابات الرئاسية التي شهدتها البلاد في الثاني عشر من الشهر الجاري.

ففي مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء، قال الرئيس الأمريكي: "إن الولايات المتحدة، ومعها المجتمع الدولي، شعرت بالهلع والغضب بسبب التهديدات وأعمال الضرب والسجن التي شهدتها إيران خلال الأيام القليلة الماضية."

وأشار أوباما "أنا أدين بشدة هذه الأعمال والإجراءات غير العادلة، وأضم صوتي إلى صوت الشعب الأمريكي الذي يشعر بالحزن على فقدان أي شخص بريء لحياته."

وأضاف "لكن يجب أن نشهد أيضا بشجاعة الإيرانيين وكرامة الشعب الإيراني وبالانفتاح المميز ضمن المجتمع الإيراني."

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك