إيران: المجلس الدستوري ينفي التزوير

الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد
Image caption احمدي نجاد انتقد موقف الغرب من نتائج الانتخابات

أعلن المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور الإيراني عباس كدخدائي اليوم الجمعة عدم حدوث أي تزوير في انتخابات الرئاسة الإيرانية التي أظهرت نتائجها الرسمية فوز الرئيس محمود أحمدي نجاد بولاية ثانية.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية عن المتحدث قوله "يمكننا القول بشكل مؤكد انه لم يحدث أي تزوير" وأضاف كدخدائي "لم يحدث أي تزوير في الانتخابات الرئاسية في الماضي, والانتخابات الاخيرة كانت الاكثر نزاهة".

وقال كدخدائي إن التدقيق الذي جرى في الأيام العشرة الأخيرة أثبت عدم حدوث مخالفات كبرى.

وكان اثنان من المرشحين الثلاثة الخاسرين في هذه الانتخابات هما مير حسين موسوي ومهدي كروبي قد شككا في نزاهتها وطالبا بإلغاء النتائج.

وقد أعلن موسوي الخميس أنه وأنصاره سيواصلون الاحتجاج على ما وصفه بـ "التلاعب بنتائج الانتخابات" رغم الضغوط.

وأضاف قائلا على موقعه على الانترنت: "أنا مستعد لاثبات ان المسؤولين عن التلاعب في نتائج الانتخابات هم المسؤولون عن سفك الدماء" وأكد أن الاستمرار في الأعمال الاحتجاجية السلمية والقانونية سيضمن تحقيق الأهداف.

واشتكى موسوي من قيود مفروضة عليه تجعل الوصول الى الناس صعبا، وحذر من أن هذا سيؤدي الى تصعيد العنف.

وفي وقت سابق اتهم البيت الأبيض الأمريكي الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد بالسعي الى تحميل الولايات المتحدة المسؤولية عن الاضطرابات في ايران بسبب الانتخابات المتنازع عليها.

واعتبر المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت جيبس أن الرئيس الإيراني يسعى إلى جعل واشنطن "في قلب الأزمة السياسية" التي اعقبت الانتخابات الرئاسية.

وقال جيبس إن الرئيس الأمريكي باراك اوباما أشار سابقا الى ان قادة ايرانيين حاولوا ان ينسبوا الى الولايات المتحدة دورا في الازمة السياسية الإيرانية.

وأوضح " سأضيف الرئيس احمدي نجاد الى لائحة هؤلاء الاشخاص".

وكان الرئيس الإيراني قد طالب أمس الرئيس أوباما بالتوقف عن "التدخل" في شؤون ايران, حسب ما ذكرت وكالة فارس للانباء.

ونقلت الوكالة عن احمدي نجاد قوله مخاطبا اوباما "آمل ان تتفادوا التدخل في شؤون ايران وان تعبروا عن الاسف بطريقة يمكن للشعب الايراني الاطلاع عليها".

وأكد احمدي نجاد أن اللهجة التي يستخدمها اوباما "تذكر بسلفه جورج بوش وان ذلك قد ينسف اي حوار بين البلدين".