مبعوثة أمريكية للحوار مع المسلمين

 فرح بانديث
Image caption هاجرت مع أسرتها وهي طفلة من الشطر الهندي بكشمير إلى الولايات المتحدة

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية عن تعيين أول مبعوثة لتحسين العلاقات بين الولايات المتحدة والمسلمين في العالم.

المبعوثة الجديدة فرح بانديث هي أمريكية ولدت في القسم الهندي من كشمير وجاء قرار وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بتعيينها في هذا المنصب بعد أسابيع من الزيارة التي قام بها الرئيس الأمريكي أوباما الى مصر حيث دعا الى بداية جديدة في العلاقات بين الولايات المتحدة والمسلمين.

وقال المتحدث باسم الخارجية أيان كيلي ستكلف بتطبيق "جهود الادارة لاجراء حوار مع المسلمين في كافة انحاء العالم".

وقالت كلينتون في بيان للخارجية إن "فرح تحمل سنوات من الخبرة في هذا المنصب وستضطلع بدور اساسي في جهودنا لاجراء حوار مع المسلمين حول العالم".

وكانت بانديث مسؤولة حتى الآن عن العلاقات مع الطوائف الإسلامية في أوروبا.

وتعتبر واشنطن تجربة مبعوثتها الشخصية "مثالا للطريقة التي يمكن المهاجرين المسلمين الاقتداء بها للاندماج بنجاح في المجتمع الأمريكي".

ولم يؤكد المتحدث كيلي ما إذا كانت فرح بانديث مسلمة، إلا أن مسؤولين آخرين ذكرا أنها مسلمة.

وكان الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش قد كلف خلال وليته كارين هيوز التي كانت من أقرب مستشاريه بمهام للحوار مع دول العالم الإسلامي ومحاولة تحسين صورة أمريكا لدى المسلمين.

وقالت داليا مجاهد مستشارة الرئيس الأمريكي أوباما للشؤون الاسلامية إن هذه خطو تعيين بانديث مهمة جدا وستساعد في استمرار الحوار مع العالم الإٌسلامية.

واعتبرت في اتصال مع بي بي سي أن القرار يدل على جدية الرئيس أوباما في مشروعه لتحسين العلاقات مع المسلمين.

وأوضحت داليا أن الفارق بين مهمتها ومسؤوليات فرح أن الأخيرة موظفة حكومية، اما داليا فهي تعمل في الأساس مع مراكز جالوب للأبحاث وتقوم فقط بمهام استشارية للبيت الأبيض.