العراق: استنفار امني قبل انسحاب القوات الامريكية من المدن

توري المالكي
Image caption هناك مخاوف من عودة التفجيرات الى المدن العراقية

شددت الحكومة العراقية الاجراءات الامنية في مختلف المدن العراقية قبل انسحاب القوات الامريكية منها بشكل كامل بحلول يوم الثلاثاء المقبل.

فقد الغيت اجازات عناصر الامن وتم نشر اعداد اضافية من الجنود لضمان انسحاب سلس للقوات الامريكية من المدن وتفادي اعمال عنف وتفجيرات كتلك التي شهدها العراق مؤخرا وراح ضحيتها اكثر من 250 شخصا.

يذكر ان القوات الامريكية قد اكلمت الانسحاب الفعلي من عدد من المدن مثل العاصمة بغداد.

ويقول مراسل بي بي سي ان القوات الامريكية تتمركز في قواعد قريبة من المدن بحيث يمكنها التدخل والعودة الى المدن في حال طلب الجانب العراقي مساعدتها.

مرحلة جديدة

من جانبه دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى الوحدة الوطنية في العراق.

وقال في خطاب خلال تجمع في بغداد لإحياء ذكرى اغتيال الزعيم الشيعي محمد باقر الحكيم "نحن على أبواب مرحلة جديدة لا اقول لاستعادة السيادة بل لتثبيت هذه السيادة، وهي رسالة للعالم اننا اصبحنا على قدر كاف من القدرة لحماية امننا وادارة شؤوننا الداخلية".

واشار رئيس الوزراء العراقي الى ان انسحاب القوات القتالية الامريكية من المدن العراقية يوم الثلاثاء المقبل يوضح أن العراق يمكنه التعامل مع الاوضاع الامنية بالرغم من موجة التفجيرات التي وقعت الاسبوع الماضي.

وحذر مسؤولون أمريكيون وعراقيون من أنهم يتوقعون أن يزيد عدد الهجمات مع انسحاب القوات الامريكية من المدن العراقية وأيضا قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في يناير/ كانون الثاني.

كما أعرب رئيس الوزراء العراقي لدى استقباله عددا كبيرا من شيوخ محافظة صلاح الدين عن ثقته بان "الطائفية لن تعود" رغم التفجيرات الاخيرة.

وقال المالكي ان "الاعتداءات الارهابية الاخيرة في مدن تازة خورماتو والبطحاء ومدينتي الصدر والبياع, ما هي الا محاولات يائسة من قبل الارهابيين لايقاظ الفتنة الطائفية, ولكننا نقول بكل ثقة ان الطائفية لن تعود".

من جهته وفي رد على سؤال للبي بي سي عن التدهور الأمني الذي شهده العراق خلال الأيام الاخيرة قال وزيرالداخلية جواد البولاني إن الاجراءات الامنية تبقى غير كافية مالم تعززها جملة اجراءات ودعم من قبل المنظومة السياسية مشيرا إلى أن ظروف الأمن تختلط فيها ملفات كثيرة.

واضاف البولاني ان الملف الامني يتكون من العديد من العناصر واحدها توفر مناخ سياسي مستقر يدعم العملية الامنية.