إسرائيل تقرر تشييد 50 سكنا للمستوطنين بالضفة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعلنت الحكومة الاسرائيلية عن موافقتها على بناء 50 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة (ادام) بالضفة الغربية، رغم المطالب الامريكية بالتوقف عن كافة النشاطات الاستيطانية بغية تهيئة الاجواء لاستئناف العملية السلمية مع الفلسطينيين.

وقالت اذاعة الجيش الاسرائيلي التي اوردت النبأ إن الوحدات السكنية الجديدة ستخصص لاسكان 200 مستوطنا سيجري اخلائهم من بؤرة (ميجرون) الاستيطانية - غير القانونية من وجهة النظر الاسرائيلية.

الا ان الاذاعة اضافت بأن الوحدات السكنية الخمسين هي ايضا نواة لمشروع اوسع يتضمن تشييد 1450 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة ادام.

على صعيد آخر، قالت صحيفة هاآرتس الاسرائيلية يوم الاثنين إن بلدية القدس ستعلن قريبا عن قرار بتجميد العمل في سبعين في المئة من قرارات الهدم الصادرة بخصوص مبان فلسطينية في القدس الشرقية.

واضافت الصحيفة ان البلدية قررت أيضا التفاوض مع اصحاب المباني الـ 30 في المئة المتبقية.

القدس

مستوطنة معاليه ادوميم

تمارس واشنطن ضغوطا على اسرائيل لحملها على وقف الاستيطان

وقالت إن الدافع الرئيسي وراء القرار كان الضغط الامريكي اضافة الى المعوقات القانونية والفنية المرتبطة بتنفيذ القرارات الاصلية.

وامتنع الناطق باسم عمدة القدس نير بركات التعليق على ما اوردته ها آرتس.

وكان بركات قد تعهد منذ تسلمه مهام منصبه في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي باتخاذ موقف متشدد من نشاطات البناء غير القانونية في القدس بما في ذلك الجزء الشرقي من المدينة.

وطالما اشتكى سكان القدس من العرب مما يعتبرونها المضايقات والتمييز الذي تمارسه بحقهم السلطات الاسرائيلية مما يجعله من المستحيل عليهم تقريبا الحصول على اجازات قانونية لتشييد مساكن جديدة او توسيع المساكن الموجودة.

ويلجأ عرب القدس نتيجة ذلك الى البناء بشكل غير قانوني، مما يؤدي الى قيام السلطات الاسرائيلية بهدم هذه المباني.

وكانت الولايات المتحدة قد انتقدت قرارات الهدم الاخيرة، قائلة بأنها تؤثر سلبا على عملية السلام في الشرق الاوسط.

وتعتبر اسرائيل القدس - التي احتلت نصفها الشرقي في حرب عام 1967 - "عاصمتها الابدية"، وهو موقف يعارضه المجتمع الدولي الذي يعتبر ضم القدس الشرقية خطوة غير قانونية.

يذكر ان حوالي 270 الف فلسطيني يعيشون في القدس الشرقية الى جانب 190 الف يهودي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك