مقتل 5 من أفراد الشرطة وعنصر بشمركة قرب الموصل

شرطي عراقي في الموصل
Image caption حذَّر البعض من زيادة الهجمات مع انسحاب القوات الأمريكية من المدن والبلدات العراقية.

قالت الشرطة العراقية إن خمسة من عناصرها وأحد أفراد البشمركة الكردية قُتلوا اليوم الاثنين في تفجير سيارة مفخَّخة بالقرب من مدينة الموصل الواقعة شمالي البلاد، وذلك قبل يوم واحد من انسحاب القوات الأمريكية من المدن والبلدات العراقية.

وأضافت الشرطة قائلة إنه تم اكتشاف السيارة المفخخة في وقت سابق من اليوم الاثنين، حيث كانت مركونة في موقف للسيارات في بلدة الحمدانية ذات الغالبية المسيحية، والواقعة على بعد حوالي 40 كيلو مترا إلى الشرق من مدينة الموصل.

طوق أمني

لكن السيارة انفجرت بينما كانت الشرطة تضرب طوقا أمنيا حول الموقع، مما أسفر عن مقتل الأشخاص الستة وإصابة ثلاثة مدنيين بجروح.

يُشار إلى أن قوات البشمركة الكردية هي التي تسيطر على بلدة الحمدانية المذكورة.

وكان قد وقع انفجاران في العراق مؤخرا، الأول في العاصمة بغداد والثاني بالقرب من مدينة كركوك، وأسفرا عن مقتل أكثر من 150 شخصا.

تحذيرات المسؤولين

وكان مسؤولون أمريكيون وعراقيون قد حذَّروا من أنهم يتوقعون زيادة الهجمات وأعمال العنف في البلاد مع انسحاب القوات الأمريكية من المدن والبلدات العراقية، ومع اقتراب موعد الانتخابات العامة التي ستشهدها البلاد في شهر يناير/كانون الثاني المُقبل.

يُذكر أن معظم العراقيين يشيدون بخطوة الانسحاب المذكورة، والتي ستجري يوم غد الثلاثاء، إذ يعتبرونها معلما أساسيا ونقطة تحوُّل كبرى على طريق إنجاز استقلال وسيادة البلاد بعد ست سنوات من غزو قوات التحالف، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، للعراق والإطاحة بنظام رئيسه السابق صدام حسين.

إلا أن الانفجارات الأخيرة التي شهدها العراق، وجاءت الأعنف منذ أكثر من عام، قد هزَّت ثقة العراقيين بقواتهم الأمنية وقدرتها على ضبط الوضع الأمني في البلاد.

استعداد حكومي

ورغم ذلك، فقد دأب المسؤولون العراقيون على التأكيد على استعداد حكومتهم لاستلام زمام الأمور من القوات الأمريكية والحفاظ على الأمن والاستقرار في البلاد.

فقد أعلن رئيس الحكومة، نوري المالكي، يوم السبت الماضي أن انسحاب القوات الأمريكية من المدن والبلدات العراقية يبعث برسالة إلى العالم مفادها أن العراق قد بات قادرا على التعامل مع أمنه بمفرده.

كما قال المالكي: "إن الحكومة العراقية تثق بقواتها الأمنية وبقدرتها على إيقاع الهزيمة بمسلحي القاعدة والعصابات الإجرامية."