طهران تفرج عن 5 موظفين في السفارة البريطانية

متظاهرون ايرانيون
Image caption الخارجية البريطانية نفت اي علاقة لها بتظاهرات الاحتجاج في ايران.

افرجت السلطات الايرانية صباح الاثنين عن خمسة من من اصل 9 موظفين في السفارة البريطانية في طهران، والذين كانوا قد اعتقلوا يوم السبت الماضي.

واعلن التلفزيون الايراني الناطق باللغة الانجليزية برس تي في هذا الخبر قبل ان تؤكده وزارة الخارجية الايرانية على لسان الناطق باسمها حسن قشقوي الذي اعاد ذلك الى الاتصال الذي جرى مساء الاحد بين وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند ونظيره الايراني منوشهر متكي.

وجاء اطلاق سراح هؤلاء بعد ان طالب الاتحاد الاوروبي طهران بالافراج الفوري عنهم بعد ان اعتقلوا السبت الماضي على خلفية المظاهرات الاحتجاجية ضد نتائج الانتخابات الرئاسية.

وكان وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي قد حذروا خلال اجتماع في اليونان ايران من ان "اي مضايقة او ارهاب يتعرض له موظفو السفارة سيواجه ردة فعل جماعية قوية".

كما كانت وكالة فارس للأنباء قد ذكرت أن المعتقلين لعبوا "دورا كبيرا" في الاضطرابات التي اعقبت انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد لولاية ثانية.

بريطانيا تنفي

وقد نفى وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند هذه الاتهامات مؤكدا انها لا تستند الى دليل.

وقال ميليباند عن قلقه العميق تجاه اعتقال الموظفين، وقال في تصريحات للصحفيين بكورفو في اليونان "إن القاء القبض على بعض من موظفينا النزهاء ممن تم توظيفهم محلياً، وفي بعض الحالات، الإبقاء عليهم رهن الاعتقال يعتبر مضايقة وترويعاً وتصرفاً لا يمكن قبوله".

وأضاف أن من اعتقلوا "ليسوا إلا موظفين دبلوماسيين جادين في عملهم".

وأكد أن الحكومة البريطانية احتجت بشدة لدى طهران على هذا الإجراء ونفى مجددا تورط بلاده في الاحتجاجات التي شهدتها إيران، وقال "ما هي إلا ادعاءات لا تقوم على أساس".