الصليب الأحمر: أهالي غزة يعيشون "في يأس"

Image caption لا يتوفر لسكان غزة الاحتياجات الأساسية مثل العلاج

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن مليون ونصف المليون فلسطيني في قطاع غزة يعيشون في "مصيدة اليأس". وذكر تقرير اللجنة بهذا الشأن إن القضية الرئيسية هي استمرار الحصار الاسرائيلي. ويأتي هذا التقرير بعد 6 أشهر من نهاية العملية العسكرية الاسرائيلية في غزة والتي أسفرت عن مقتل 1100 فلسطيني على الأقل. وقالت إسرائيل إن الهدف من الهجوم هو منع الهجمات الصاروخية على جنوب إسرائيل من القطاع. وذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ان أهالي غزة غير قادرين على إعادة بناء حياتهم وينزلقون نحو مزيد من اليأس. وأشار التقرير الى ان المرضى لا يتلقون العلاج الذي يحتاجونه، وامدادات المياه غير منتظمة، ونظام الصرف الصحي على وشك الانهيار.

الفقر

وقالت اللجنة ان معدلات الفقر وصلت الى مستويات "تنذر" بالخطر حيث يعاني عدد كبير من الأطفال من سوء التغذية. وأكد التقرير ان كل هذه المعاناة ترتبط بشكل مباشر بالحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع منذ سيطرة حركة حماس عليه قبل عامين. وقال متحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي لبي بي سي ان حماس هي المسؤولة عن معاناة أهالي غزة من المدنيين. واشار الى ان الهدف من منع دخول مواد البناء الى القطاع هو الحيلولة دون ان تحولها حماس الى الاستخدام في اغراض عسكرية. وكانت الدول المانحة قد تعهدت بدفع مبلغ 4.5 مليار دولار لاعادة الاعمار في غزة لكن منع اسرائيل من دخول مواد البناء يعرقل اعادة ما تهدم من 50 الف مسكن فلسطيني و800 مؤسسة تجارية و200 مدرسة و39 مسجدا وكنيستين. <p> من جهته، يقوم مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة بتحقيق حول الوضع الانساني في غزة ويقوم القاضي الجنوب افريقي ريتشارد جولدستون بسلسلة من التحقيقات تستمر يومين في غزة ليتجه بعد ذلك الى جنيف ويطلع المجلس عليها. <p> يذكر ان اسرائيل رفضت دخول المحققين الدوليين الى اراضيها واتهمت لجنة التحقيق بالانحياز لصالح الفلسطينيين. <p>