محاكمة النصاب الذي باع دجاجا وهميا لمصر

دجاج
Image caption شابت صفقات الدجاج لمصر الكثير من المشاكل في السابق.

اقر امريكي بالذنب في تهمة النصب على الحكومة المصرية وحصوله منها على عدة ملايين من الدولارات قبل نحو ربع قرن مقابل صفقة دجاج مجمد وهمية.

وكان الكسندر ليجولت اعتبر مذنبا من قبل هيئة محلفين عليا في محكمة بولاية لويزيانا الامريكية عام 1986.

وترجع القضية الى صفقة تعهد فيها ليجولت بتوريد 5 الاف طن متري من الدواجن المجمدة للحكومة المصرية، وبعدما حول له البنك المصري 7 ملايين دولار زور اوراقا تفيد بان الصفقة شحنت وفي عرض البحر.

ولم تكن هناك صفقة بالاساس فتوقفت المدفوعات واقيمت الدعوى.

وقبل قرار هيئة المحلفين غادر المتهم امريكا الى كندا وظل بها 23 عاما الى ان سلمته السلطات الكندية العام الماضي.

وينتظر الحكم على الكسندر ليجولت في السابع من اكتوبر المقبل.

وكانت مصر، التي تستورد نسبة معقولة من احتياجاتها الغذائية، شهدت في تلك الفترة قبل نحو عقدين سلسلة من المشاكل في صفقات الاغذية ومنها قصة الدجاج الفاسد المستورد.

وادين في تلك القضية رجل اعمال مصري كبير تخصص في استيراد الاغذية، خاصة الدجاج المجمد.

ومع استمرار وجود وباء انفلونزا الطيور في مصر، تخلصت البلاد من بعض ثروتها الداجنة ويعاني سوق الدواجن من نقص.