رئيس الوزراء الفرنسي يزور بغداد

نوري المالكي
Image caption شجع المالكي الشركات الفرنسية على العودة للعمل في العراق

وصل رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون الى بغداد على راس وفد اقتصادي يضم عددا من مديري كبرى الشركات الفرنسية.

وكان في استقبال المسؤول الفرنسي نظيره رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي. وقال فيون اثناء مؤتمر صحفي مشترك مع المالكي إن العراق دخل مرحلة جديدة، وان فرنسا تريد ان يكون لها علاقات دائمة مع العراق.

واكد فيون على ضرورة المحافظة على ما اسماه بنجاح الحكومة العراقية في جهودها حول المصالحة الوطنية واعادة هيبة الدولة باستعادة السيادة وترسيخ الجذور الوطنية. وذكر ان فرنسا هي اكثر بلد اوربي اسقط ديونه المترتبة على العراق والبالغة 4,8 مليار دولار دعما منها للعراق الجديد، على حد تعبيره. واضاف فيون ان هناك خطوات كبرى تعلقت بالجانب العسكري خطتها بغداد وباريس من ضمنها قرب وصول ملحق عسكري فرنسي الى العراق ليكون من ضمن طاقم السفارة الفرنسية في بغداد وكذلك استعداد فرنسا لاستقبال الضباط العراقيين لتدريبهم في معاهدها العسكرية. واختتم فيون كلامه بالقول إن "لا احد يجب ان يخشى من العراق او عليه بعد الان لانه اصبح قويا وديمقراطيا بفضل جهود حكومته الوطنية." اما رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي فقد قال ان العلاقات بين العراق وفرنسا تسير بشكل طيب للغاية وهناك رغبة للطرفين بتطويرها. كما اشار المالكي ان هناك عدة مذكرات تفاهم وقعت بين الجانبين في مجالات عديدة منها السياسية الامنية والنفطية والخدمية وحان الوقت للتسريع في تنفيذ هذه المذكرات كما اشار الى ان العراق يتمتع بوضع امني جيد مشجعا الشركات الفرنسية للعودة للعمل في العراق كونها ذات خبرة لعلمها سنوات سابقة في هذا البلد. واختتم المالكي قوله في المؤتمر الصحفي ان العلاقات المبنية على المصلحة المشتركة هي مايسعى اليه العراق في علاقته مع الدول الاوربية وتنفيذا لرغبة عراقية للعودة الى المجتمع الدولي بعد انقطاع وعزلة دامت لسنوات.